تقدم للجيش الحر ومظاهرات بمدن سورية
آخر تحديث: 2012/10/12 الساعة 15:31 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/12 الساعة 15:31 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/27 هـ

تقدم للجيش الحر ومظاهرات بمدن سورية

أفاد ناشطون سوريون بسيطرة كتائب تابعة للجيش الحر على قرية كفرحوم على الحدود مع تركيا وقرية دركوش في جسر الشغور بإدلب، كما أعلن الثوار استيلاءهم على كتيبة للصواريخ على طريق الباب-حلب. ورغم سقوط عشرات القتلى والجرحى جراء قصف قوات النظام خرجت مظاهرات في مناطق مختلفة من البلاد حملت شعار "جمعة أحرار الساحل يصنعون النصر".

فقد أعلنت جبهة النصرة الاستيلاء على كتيبة للصواريخ على طريق الباب-حلب. وأفاد مراسل الجزيرة في حلب أحمد زيدان بأن قوات النظام دأبت على استخدام هذه الكتيبة في استهداف مقاتلي الجيش الحر وقطع خطوط إمدادهم.

كما سيطر مقاتلو الجيش الحر على موقع لجيش النظام جنوب مدينة حلب التي تشهد منذ ثلاثة أشهر معارك عنيفة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلين من الكتائب الثائرة تمكنوا من السيطرة على حاجز معمل الزيت الذي يعد نقطة تمركز للقوات النظامية غرب مدينة سراقب التي تسيطر عليها المعارضة والواقعة جنوب حلب.

وأشار المرصد إلى أن مقاتلي المعارضة استولوا على كميات من الذخيرة ودبابة تابعة للقوات النظامية بعد اشتباكات عنيفة استمرت ساعات "سقط على أثرها عدد كبير من القتلى في صفوف القوات النظامية وتسعة شهداء من الكتائب المقاتلة".

جاء ذلك بعد أن نجح الجيش الحر في السيطرة على جزء كبير من طريق دمشق حلب, وقطع طريق التموين للجيش النظامي باتجاه حلب.

وفي محافظة إدلب المجاورة لا تزال المعارك مستمرة بين الجيش الحر وقوات النظام في محيط مدينة معرة النعمان. بينما سقط قتلى وجرحى في قصف بالطيران الحربي استهدف مدن وبلدات معرة النعمان والبارة وبليون والرامي، كما قتل طفلان في قصف على بلدة حيش بريف إدلب.

كما تحدث ناشطون عن نجاحات للجيش الحر بالساحل السوري قالوا إنها قد تسفر عن إكمال سيطرة الحر على حدود سوريا الشمالية مع تركيا بعد أن بدأت المعارك تزحف من إدلب وجسر الشغور باتجاه شمال اللاذقية.

كاميرا الجزيرة ترصد سيطرة ثوار سوريا على كتيبة للصواريخ في حلب (الجزيرة)

قتلى وقصف
في غضون ذلك, قتل 30 سوريا على الأقل بقصف ومواجهات متفرقة منذ صباح اليوم الجمعة بينهم عشرة في درعا والباقي في حمص وحلب واللاذقية، وفق الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

وفي حلب قصفت قوات النظام بالطيران الحربي بلدات تل رفعت ومارع ودير حافر، ما أدى لسقوط جرحى وتدمير العديد من المباني السكنية. من جهة أخرى أفادت لجان التنسيق بأنه عثر على جثة مدير مشفى حلب الجامعي محمود تسابحجي قرب مدينة حلب. 

أما في حمص فتحدث ناشطون عن سقوط جرحى في قصف بالطيران الحربي على مدينة الرستن بريف حمص، فيما يستمر قصف الجيش النظامي على الأحياء المحاصرة بحمص المدينة، وفي تلبيسة نشر ناشطون صورا على الإنترنت تظهر تشكيل كتيبة مقاتلة جديدة تابعة للواء تلبيسة وسط أنباء عن تجدد القصف على المدينة.

وفي إدلب ذكرت شبكة شام أن الطيران الحربي قصف بعنف مدينة معرة النعمان, كما قصف بالمدفعية وراجمات الصواريخ بلدة كورين بريف إدلب.

في غضون ذلك, تجدد القصف على خان شيخون بالمدفعية الثقيلة والطيران المروحي. وأشارت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى العثور على خمس جثث مجهولة لأشخاص أعدموا ميدانيا في حي برزة بدمشق, بالتزامن مع قصف عنيف من الطيران المروحي على بلدة معربة بريف درعا وحملة دهم للمنازل واعتقالات تشنها قوات أمن النظام في حي التضامن وحي نهر عيشة بالعاصمة.

واستهدف القصف المدفعي مدينة داريا بريف دمشق وتركز على الجهة الغربية من المدينة. وقد سقطت عشرات القذائف على بلدة مسرابا في ريف دمشق, وفق الهيئة العامة للثورة التي أشارت إلى عدد غير معروف من الإصابات.

ووثقت الهيئة سقوط ستة قتلى في بلدة معربة بريف درعا أثناء الاشتباكات بين قوات جيش النظام والجيش الحر أثناء الهجوم على حاجز خربة وكتيبة السهوة بعد قصف المدينة ببراميل TNT المتفجرة من قبل الطيران المروحي والمدفعية الثقيلة.

آثار القصف على معرة النعمان في إدلب (رويترز)

مظاهرات
وقد خرجت مظاهرات في مناطق مختلفة من سوريا في جمعة أطلق عليها الناشطون "جمعة أحرار الساحل يصنعون النصر". وعمت المظاهرات الحسكة وحماة ودرعا وإدلب ودمشق وريفها.

وقد بث الناشطون مظاهرة خرجت في حي السكري بحلب,  وقال الناشطون إن المظاهرة خرجت رغم القصف الذي تتعرض له المدينة وهتف المتظاهرون بشعارات الحرية ونددوا بما سموه التخاذل الدولي عن نصرة الشعب السوري, كما طالبوا بدعم الجيش الحر وبإسقاط النظام.

وفي العاصمة دمشق خرجت مظاهرة مناوئة لنظام الأسد في حي جوبر. كما خرج متظاهرون في شوارع مدينة داريا بريف دمشق، وهتف المتظاهرون للجيش الحر، وطالبوا المجتمع الدولي بوقف الحملة العسكرية التي يشنها النظام على المدن والبلدات السورية.

جنوبا خرجت مظاهرة في بلدة خربة الغرالة بدرعا ردد المتظاهرون فيها شعارات مناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد كما حملوا لافتات تشيد بالجيش الحر.

وفي مدينة درعا البلد وبلدة اليادودة هتف المتظاهرون للحرية وطالبوا بوقف الحملة الأمنية التي يشنها النظام في مختلف المدن السورية. بينما قصف الجيش مدينة بصرى الشام والقرى المحيطة منذ الصباح الباكر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات