الشرطة أثناء تفريقها مظاهرة سابقة غرب المنامة (رويترز-أرشيف)

ذكر شهود أن الشرطة البحرينية فرقت الجمعة مئات المواطنين الذين حاولوا التظاهر في العاصمة المنامة، تلبية لدعوات أطلقها ائتلاف شباب 14 فبراير المناهض للحكومة. 

وأوضح الشهود أن المئات من الرجال والنساء خرجوا في عدة مظاهرات بقلب العاصمة، رافعين أعلام البحرين وصورا لقيادات المعارضة المعتقلين في السجون، ورددوا شعارات من بينها "الشعب يريد إسقاط النظام" و"حق المصير حقنا".

وذكروا أن قوات الشرطة أطلقت القنابل الصوتية والغاز المدمع لتفريق المتظاهرين الذين اعتقلت السلطات عددا منهم.

وأعلنت وزارة الداخلية البحرينية على حسابها على موقع "تويتر" عن "قيام مجموعة من المخربين بأعمال شغب وتخريب وقذف قنابل المولوتوف على رجال الأمن بالمنامة، مما استدعى التعامل معهم وفق الضوابط القانونية"، دون مزيد من التفاصيل. 

من جهة أخرى، ذكر شهود أن الآلاف من أنصار المعارضة تجمعوا في شارع البديع الذي يبعد ثلاثة كيلومترات عن المنامة، في مظاهرة دعت إليها جمعية الوفاق المعارضة بعنوان "أوقفوا سفك دمائنا" وانتهت بسلام دون وقوع صدامات. وحمل المشاركون فيها أعلام البحرين وصورا لضحايا الاحتجاجات التي تشهدها المملكة الخليجية. 

وأوضح الشهود أن أنصار المعارضة رددوا هتافات مناهضة لرئيس الوزراء خليفة بن سلمان آل خليفة الذي يحتفظ بهذا المنصب منذ استقلال البحرين عام 1971. 

وتشهد البحرين احتجاجات تطالب بالديمقراطية، وقد تم قمعها بقوة في مارس/آذار من العام الماضي.

المصدر : وكالات