حشمت قال إن بعض القوى السياسية في مصر تعاني من الحسد السياسي تجاه الإخوان المسلمين (الجزيرة)

قال عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة عضو مجلس الشعب المصري السابق جمال حشمت إن أي تحالف يقوم على مواجهة فصيل معين سيبوء بالفشل، مشيرا إلى أن بعض القوى السياسية تعاني من الحسد السياسي تجاه الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة، الذي توقع أن يحصل على أغلبية في الانتخابات المقبلة.

وفي حوار مع الجزيرة نت قال حشمت إن أي تحالف يقوم على مواجهة فصيل معين سيبوء بالفشل، لأن الفكرة التي تقوم على محاولة إفشال الآخرين والتربص بهم تأتي برد فعل عكسي. ولا يصح أن يكون التحالف قائما على تصيد الأخطاء والتخوين ومحاولة إثبات الفشل، وعندما تقوم هذه التحالفات على مواجهة برنامج الإخوان وشعبيتهم فهذا يدفعهم لأن يكون هناك برامج ورؤى وتواصل مع الجمهور، ونحن في حزب الحرية والعدالة سنسعد إذا استطاعت هذه التحالفات التواصل مع الجمهور.

وأضاف أن المشهد المصري الحالي فيه قدر كبير من التعقيد وهذه سمة المراحل الانتقالية، فهناك العديد من المناوشات والمزايدات، لكن مع ذلك فالمشهد الآن يكرس لدولة تريد أن تستكمل مقومات مؤسساتها من جديد ودولة تحترم الحريات، وهناك شعب يطمح في معيشة أفضل، وهناك أيضا حالة من الاستعجال لدى البعض ربما تكون عائقا عن الإنجاز في بعض الأحيان.

وتوقع عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة بحديثه للجزيرة نت الحصول على أكثر من 50% في الانتخابات البرلمانية المقبلة، مشيرا إلى احتمال إنشاء تحالف لخوض الانتخابات.

وعن تقييمه للفترة السابقة من حكم رئيس الجمهورية محمد مرسي، قال إن هناك عددا من الإنجازات الضخمة التي تمت أهمها إسقاط حكم العسكر الذي كان يتوقع أن يأخذ عشر سنوات، وهناك أيضا إعادة رسم صورة مصر الذهنية بالخارج والتعامل بندية مع جميع القوى العالمية وإعادة مصر إلى أفريقيا وجلب استثمارات كبيرة إلى مصر.

وأضاف عضو مجلس الشعب السابق أن الملفات الخمسة (الأمن والوقود والخبز والنظافة والمرور) تحقق بها إنجاز جيد في المائة يوم الأولى، لكنها تحتاج لمزيد من الوقت، كما أن تغيير قيادات الأجهزة الرقابية سيساهم بشكل كبير في محاربة الفساد.

وقال حشمت إن هناك أمورا "نتمنى أن تتم بشكل أسرع منها محاسبة الفاسدين واستعادة الأموال المنهوبة والمهربة وإعادة التحقيق في جرائم قتل الثوار".

المصدر : الجزيرة