حكومة غزة تمنع إطلاق أول حزب سلفي
آخر تحديث: 2012/10/11 الساعة 21:21 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/11 الساعة 21:21 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/26 هـ

حكومة غزة تمنع إطلاق أول حزب سلفي

إسلام شهوان: الحكومة مع تكوين الأحزاب لكن وفق القانون (الجزيرة)
منعت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة اليوم الخميس مؤتمرا كان مقررا عقده في جنوب القطاع لإعلان إطلاق أول حزب سياسي للجماعات السلفية الفلسطينية، وذلك إلى حين حصوله على الترخيص.

فقد قال المتحدث باسم وزارة الداخلية في الحكومة المقالة إسلام شهوان إنه جرى استدعاء ثلاثة من المشرفين على الحزب وإطلاعهم على الإجراءات القانونية الواجب اتباعها لتشكيل الأحزاب، مؤكدا أن الحكومة مع تكوين الأحزاب ومنح الحريات السياسية كاملة ضمن الإجراءات القانونية.

وقال عضو في الهيئة التأسيسية لـ"حزب النور السلفي في فلسطين" معرفا عن نفسه باسم أبو النافذ إنه جرى إلغاء المؤتمر المقرر للإعلان عن إطلاق الحزب وتم تأجيله لإشعار غير محدد بسبب تدخل الجهات الأمنية في الحكومة (المقالة)، وطلبهم منا تأجيل الإعلان لحين استكمال إجراءات الترخيص.

وأوضح أنه تم استدعاء أعضاء الهيئة التأسيسية قبل موعد المؤتمر إلى مقر الأمن بخان يونس، وتم الإيعاز لهم بعدم الإعلان عن الحزب لحين الانتهاء من إجراءات الحصول على ترخيص رسمي من وزارة الداخلية.

وقال أبو النافذ إن الهيئة التأسيسية ستتابع الأمر مع الحكومة بواسطة مستشار قانوني للتوصل إلى حل، متوقعا أن يتم الإعلان عن الحزب خلال أيام.

وأضاف أن القانون الخاص بالأحزاب "معطل منذ 1998، لكن المادة 5 من النظام الأساسي للسلطة الفلسطينية تنص على أن نظام الحكم في فلسطين قائم على التعددية السياسية والحزبية..، وهذا يعني أن من حق السلفيين أن يكون لهم حزب سياسي في فلسطين مثل الآخرين".

وشدد على أن الحزب سيشكل "قاعدة حاضنة لكل السلفيين بكل توجهاتهم"، مؤكدا أن "لا علاقة للحزب بأي تنظيم مسلح". وأكد أبو النافذ السعي للمشاركة في الحياة السياسية، مشيرا إلى إمكانية اتخاذ قرار بالمشاركة في الانتخابات العامة القادمة.

وقال أبو النافذ إن الحزب "هو الواجهة السياسية للمنهج السلفي، ولدينا مشروع سنطرحه على الشعب يستند إلى إقامة دولة فلسطين العربية الإسلامية، ونريد تطبيق الشريعة الإسلامية، ولدينا مفهوم لهذا الهدف مختلف عن النظرة السائدة خطأ عن السلفية".

وأكد عضو الهيئة التأسيسية أن لا علاقة لتسمية التنظيم باسم "حزب النور" السلفي المصري، مشددا على أن التشابه في الاسم مجرد "مصادفة".

وأضاف أنه تم توجيه رسالتين لكل من الرئيس محمود عباس ورئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية لإشعارهما بتأسيس الحزب الذي توقع أن يستقطب أعدادا كبيرة من الشباب والمواطنين في صفوفه، "لأنه سيلبي رغبات وطموحات الشباب المسلم".

وتواجه الحكومة المقالة أفكار الجماعات السلفية ذات الفكر الجهادي التي نشطت في قطاع غزة، ونفذت هجمات على مقاهٍ ودور تجميل، كما تبنى بعض هذه الجماعات أخيرا هجمات ضد إسرائيل.

المصدر : الفرنسية

التعليقات