تقدم للحر بحلب ومعارك بحمص ودمشق
آخر تحديث: 2012/10/11 الساعة 14:45 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/11 الساعة 14:45 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/26 هـ

تقدم للحر بحلب ومعارك بحمص ودمشق

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في سوريا سقوط 47 قتيلا وعشرات الجرحى اليوم الخميس في مناطق مختلفة من سوريا. معظمهم في غدلب وحمص ودرعا، وأفاد مراسل الجزيرة وشهود عيان بأن جيش النظام واصل قصف أحياء ومناطق متفرقة في حلب ودمشق وحمص بالمدفعية والطيران المروحي، وسط اشتباكات متواصلة بين قوات النظام والجيش الحر.

وقال مراسل الجزيرة في حلب أحمد زيدان إن اشتباكات عنيفة تدور بمحيط مطار النيرب في المدينة، لافتا إلى أن الجيش السوري الحر حقق "تقدما إستراتيجياً" بتمكنه من قطع خط إمدادات لجيش النظام، وفصل قواته المتمركزة في المنطقة الشرقية عن الغربية.

ونقل المراسل عن قائد لواء التوحيد في حلب عبد القادر الصالح تحذيره من نقص ذخيرة قوات الجيش الحر في حي الصاخور، معربا عن تخوفه من ارتكاب النظام لمجزرة بحقهم حال استمرار الأوضاع على ما هي عليه.

وأكد زيدان وجود اشتباكات بين الجيشين في حي العرقوب، وانفجارات في المدينة القديمة، وتحليقا منخفضا بالطيران في مساكن هنانو، إضافة لإصابة أعداد من المدنيين في كرم الجبل. كما أفادت شبكة شام بأن القوات النظامية أعدمت ثلاثة أشخاص ميدانيا في حي التضامن.

اشتباكات
وفي العاصمة دمشق، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات دارت بين قوات النظام وعناصر تابعة للجيش الحر هاجمت حواجز للجيش النظام على طريق دمشق/درعا الدولي في حي القدم. وأكد المرصد في بيان أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن اثنين من قوات النظام.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن قوات الجيش الحر سيطرت أيضا على خمسة كيلومترات من طريق دمشق/إدلب في معرة النعمان. 

ومن جانبها قالت الهيئة السورية لحقوق الإنسان إن قوات الجيش اقتحمت حييْ القابون والميدان في العاصمة، ونفذت حملات دهم واعتقال وتفتيش للمنازل.

كما قصفت قوات الجيش السوري سهل رنكوس ومزارع تلفيتا في ريف دمشق بالمدفعية الثقيلة، وسط اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وجيش النظام الذي يحاول اقتحام المنقطة. وفي هذه الأثناء تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة على بلدة عرطوز، بحسب ذات الهيئة.

ومن جهة أخرى، قالت لجان التنسيق المحلية إن جيش النظام واصل قصفه لمناطق عدة في حمص وريفها.

 مقاتلون من الجيش الحر قرب منبج في حلب (الفرنسية)

وأفاد ناشطون باشتعال الاشتباكات بين جيش النظام ومقاتلي الجش الحر في محيط حي الخالدية بحمص. كما أكدوا تعرض بلدتيْ جوسية والزراعة بريف القصير لقصف عنيف بالطيران المروحي والمدفعية، مما أدى لسقوط عشرات الجرحى.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان إصابة العديد من المدنيين في بلدة "قلعة الحصن" بريف حمص جراء القصف المتواصل، مضيفا أن قوات المعارضة اشتبكت مع القوات النظامية على مدخل البلدة الجنوبي.

إدلب ودرعا
وفي إدلب دارت اشتباكات عنيفة بين الجيشين في بلدة صهيان بريف خان شيخون في ظل قصف متواصل على مختلف أنحاء المدينة وريفها، وذلك بالإضافة إلى تجدد القصف بالمدفعية والدبابات والمروحيات على معرة النعمان وأنحاء متفرقة من المحافظة، وفق ما ذكرته الهيئة العامة للثورة السورية.

وأفادت الهيئة بتعرض بلدة المسيفرة في درعا جنوبا لقصف متواصل من قوات الجيش، وبسقوط قتيلين في درعا البلد جراء الحملة التي تنفذها عناصر الأمن والشبيحة على المدينة.

ووقعت اشتباكات بين الجيش الحر وجيش النظام في مدينة الشيخ مسكين، وعثر على أربعة قتلى من عائلة واحدة أعدموا في بلدة الغارية الشرقية بدرعا، بحسب الهيئة.

المصدر : الجزيرة + وكالات