أنباء عن عشرات القتلى ومجزرة جديدة بسلقين في إدلب

هزت ستة انفجارات قوية العاصمة السورية دمشق صباح اليوم، وتحدث ناشطون عن مقتل 47سوريا اليوم بينهم 30 قضوا بمجزرة في سلقين بإدلب، وكانت لجان التنسيق المحلية قد أكدت في وقت سابق مقتل سبعة عشر شخصا اليوم بعمليات القصف المتواصلة على أنحاء متفرقة بالبلاد،  في حين واصلت قوات النظام  قصفها لمناطق عدة بمحافظة درعا، وذلك بعد يوم شهد مقتل أكثر من 129 شخصا معظمهم في دمشق وريفها ودير الزور.

وأفاد عضو اتحاد تنسيقيات الثورة أبو عمر القابوني أن أصوات ستة انفجارات مدوية سمعت صباح اليوم في العاصمة دمشق، ولم يعرف بعد المواقع التي استهدفتها هذه الانفجارات.

وفي درعا قالت الناشطة باسم شبكة شام سوريا مباشر الإخبارية إن قوات النظام واصلت منذ الصباح الباكر قصفها لأحياء عدة بمحافظة درعا وتحديدا بلدة صفد وقتلت خمسة أشخاص على الأقل وأصابت عشرات آخرين، مؤكدة أن قصفا عنيفا استهدف صباح اليوم بلدة طاقس وتل شهاب وسماط، بعد أن عمد النظام أمس لقطع الاتصالات والإنترنت عن مناطق حوران مما أدى إلى قطع التواصل بين النشطاء.

وفي تداعيات العنف الذي عاشته سوريا أمس، قال نشطاء إنهم عثروا على ثلاثين جثة لأشخاص أعدموا ميدانيا في حي العسالي بدمشق، كما أعدمت القوات النظامية 8 أشخاص بعد أن اقتحمت حي برزة بدمشق ومدينة حرستا بريفها.

مظاهرات مسائية
وفي تطور لافت قال ناشطون إن مظاهرات غير مسبوقة مناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد خرجت في كل من القرداحة وجبلة في اللاذقية.

ورغم القصف المتواصل الذي تتعرض له محافظتا إدلب وحمص، فقد شهد حي الوعر في حمص وكفرنبل بإدلب مظاهرات مسائية تطالب بإسقاط نظام بشار الأسد وبالحرية وتوحيد صفوف الجيش الحر.

القوات السورية نفذت حملات إعدام وهدم بمناطق عدة بالبلاد أمس (الفرنسية)

وفي حماة عاد بعض أهالي حي مَشاع الأربعين ليجدوا بيوتهم وقد سُويَ بعضها بالأرض. كما دمر بعضها الآخر جزئيًّا. ويروي سكان الحي قصة هدم الجيش النظامي لما تبقى من حي مشاع الأربعين، بحجة وجود من يسميهم النظام الإرهابيين في الحي.

وشنت القوات النظامية أمس حملة اعتقالات شملت عشرات السكان. وكانت هذه القوات قد صعدت من حملاتها في حرستا ومناطق بريف دمشق ملاصقة لشرق العاصمة بعدما عزز الجيش الحر وجوده فيها.

الرواية الرسمية
في المقابل ذكر التلفزيون الرسمي السوري أن القوات النظامية تمكنت من تدمير حافلة تقل من وصفهم بأنهم إرهابيون، وست سيارات محملة بمضادات للطائرات في منطقة بستان الباشا بـحلب.

كما أفاد التلفزيون السوري بأن الجيش النظامي هاجم مواقع للمسلحين في ضواحي المدينة وتحديدا في منطقة الشيخ سليمان الواقعة بين قبتان الجبل ودارة عزة، مما أدى إلى مقتل وجرح العديد منهم، حسب رواية التلفزيون.

وكان الجيش الحر قد شن هجوما على مطار النيرب العسكري، حيث أعطب طائرتين مروحيتين على الأقل إثر سقوط قذائف هاون على قلب المطار.

المصدر : الجزيرة