من آثار القصف على أحياء مدينة دير الزور (الجزيرة)

كثفت قوات الجيش السوري من قصفها لأحياء مدينة دير الزور التي تعيش حصارا خانقا منذ نحو ثلاثة أشهر مما أسفر عن سقوط 35 قتيلا، في يوم أحد قتل فيه 129 شخصا في أنحاء متفرقة من سوريا معظمهم في دير الزور ودمشق وريفها.

وأكد ناشطون العثور على 30 جثة لأشخاص أُعدموا ميدانيا في حي العسالي بالعاصمة دمشق، وذكرت لجان التنسيق المحلية أنه عثر على ثماني جثث لقتلى أعدموا أيضا ميدانيا قرب مستشفى تشرين العسكري في حي برزة.

كما قامت قوات النظام باقتحام الحي، وشهد حي القدم جنوب العاصمة حملة دهم واعتقالات عشوائية.

وفي ريف دمشق أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القوات النظامية اقتحمت مدينة حرستا بالدبابات، ورافق ذلك حملة دهم وتخريب للمحال التجارية. وأضاف المرصد أن القوات النظامية استقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المدينة.

حملة الاعتقلات بالزبداني شملت
عشرات السكان بحسب ناشطين (الفرنسية)

حملة اعتقالات
وفي الزبداني شنت القوات النظامية حملة اعتقالات شملت عشرات السكان. وكانت هذه القوات قد صعدت من حملاتها في حرستا ومناطق بريف دمشق ملاصقة لشرق العاصمة بعدما عزز الجيش الحر وجوده فيها.

من جهة أخرى، واصلت قوات النظام عمليات هدم واسعة في حي مشاع الأربعين بمدينة حماة في وسط البلاد بعد تعرض مناطق في المدينة للقصف.

كما سقط عدد من الجرحى وهدمت عدة منازل في قصف مدفعي عنيف على مدينة كفرزيتا بريف حماة.

وفي محافظة درعا جنوب البلاد اقتحمت القوات النظامية الحي الشمالي في بلدة المزيريب. ولا تزال البلدة محاصرة من قبل جيش النظام، في حين قضى خمسة شهداء وعشرات الجرحى -بعضهم بحالة خطيرة جدا- في القصف المدفعي على مدينة طفس بريف درعا.

وبريف إدلب، ذكرت شبكة شام الإخبارية أن دبابات النظام قصفت بلدة إسقاط، حيث تم استهدف جامع بلال الحبشي بقذيفة، مما أسفر عن حدوث أضرار كبيرة. كما شنت قوات النظام قصفا عنيفا بقذائف المدفعية على مدينة كفرنبل بريف إدلب من معسكر وادي الضيف.

أما في حلب فقد شهدت المدينة القديمة اشتباكات بين عناصر من الجيش الحر والجيش النظامي في إطار مساعي الثوار لتعزيز وجودهم في المدينة، حسب ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتحدث المرصد عن اشتباكات في حي العامرية وحي الجندول، ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن حيي الكلاسة وباب الحديد تعرضا للقصف صباح الأحد.

الجيش النظامي قتل عدة "إرهابيين" بحلب حسب التلفزيون السوري (الفرنسية)

قتل "الإرهابيين"
في المقابل ذكر التلفزيون الرسمي السوري أن القوات النظامية تمكنت من تدمير حافلة تقل من وصفهم بالإرهابيين، وست سيارات محملة بمضادات للطائرات في منطقة بستان الباشا بحلب.

كما أفاد التلفزيون السوري بأن الجيش النظامي هاجم مواقع للمسلحين في ضواحي المدينة وتحديدا في منطقة الشيخ سليمان الواقعة بين قبتان الجبل ودارة عزة، مما أدى إلى مقتل وجرح العديد منهم، حسب رواية التلفزيون.

وكان الجيش الحر قد شن هجوما على مطار النيرب العسكري، حيث أعطب طائرتين مروحيتين على الأقل إثر سقوط قذائف هاون على قلب المطار.

وفي حمص قال ناشطون إن الطيران الحربي يقصف مدينة القصير بالبراميل المتفجرة، كما سقط عدد من الجرحى جراء القصف العنيف على المدينة بالمدفعية وراجمات الصواريخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات