ليبرمان طالب بإعادة رسم حدود إسرائيل ومبادلة بعض الأراضي مع الفلسطينيين (الفرنسية)

قال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إنه يجب تجريد بعض المواطنين العرب في إسرائيل من جنسيتهم ومبادلة الأراضي مع الفلسطينيين كجزء من أي اتفاق سلام نهائي. واستبعد تحقيق انطلاقة في المسيرة السياسية مع الفلسطينيين ووصفهم بأنهم "غير معنيين بذلك
".

وكرر ليبرمان موقفه بأن حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني يجب أن يشمل إعادة رسم حدود إسرائيل لوضع بعض المجتمعات العربية تحت السيادة الفلسطينية، على أن تقوم إسرائيل بضم التجمعات الاستيطانية الكبرى في الضفة الغربية.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن ليبرمان قوله -خلال جلسة لجنة الشؤون الخارجية والأمن بالكنيست صباح الاثنين- "إن الفلسطينيين وافقوا على عقد اجتماع مع الجانب الإسرائيلي في عمان لأنه ليس بوسعهم رفض دعوة ملك الأردن عبد الله الثاني.. وأعتقد أن هدفهم الحقيقي هو اتهام إسرائيل بعد انتهاء المباحثات بإفشالها".

ووفقا للإذاعة، توقع الوزير أن يحاول الفلسطينيون العودة مرة أخرى إلى "ممارسة نشاطات معادية لإسرائيل في مؤسسات الأمم المتحدة".

وكان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات والمحامي يتسحاق مولخو المبعوث الخاص لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى المحادثات مع الفلسطينيين، قد التقيا في عمّان الثلاثاء الماضي بوساطة أردنية، واتفقا على معاودة اللقاء بالعاصمة الأردنية اليوم.

من جانبه رفض مارك ريجيف المتحدث باسم نتنياهو التعليق على محادثات اليوم، وقال "إذا ما قدر النجاح لهذه المحادثات، فلابد أن تجرى في سرية تامة، ولذلك فلن ندلي بأي تصريحات".

وكان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه قد استبعد هو الآخر تحقيق أي اختراق من اجتماع اليوم.

وذكر عبد ربه أن الجولة الأولى من هذه المحادثات لم تفض إلى أي جديد، مشددا على أنها مجرد لقاءات استطلاعية "لأن المفاوضات لا يمكن أن تبدأ إلا إذا توفرت شروط جدية لها".

وقال أيضا "نحن لا نتهرب من المفاوضات ولكن إلى الآن لا يوجد للقاءات أي عنصر مشجع على إطلاق اسم مفاوضات عليها، والإسرائيليون لا يقدمون شيئا ولا يبدو أنهم عندهم نية لتقديم شيء".

المصدر : وكالات