قتلى وتصعيد ميداني بسوريا
آخر تحديث: 2012/1/9 الساعة 17:18 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/9 الساعة 17:18 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/15 هـ

قتلى وتصعيد ميداني بسوريا


قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن سبعة قتلى بينهم طفل لقوا حتفهم اليوم الاثنين برصاص الأمن والجيش السوريين اللذين اقتحما في الساعات القليلة الماضية مدنا وبلدات في ريف دمشق ودرعا ودير الزور, بينما تظاهر آلاف السوريين اليوم رفضا لموقف الجامعة العربية.

وكان أكثر من ثلاثين مدنيا قتلوا أمس برصاص القوات السورية التي باتت تواجه أحيانا مقاومة شرسة من الجيش السوري الحر، وهو ما أظهرته المواجهات الدامية الأخيرة في محافظة درعا.

وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن مدنيا ومجندا قتلا اليوم في زملكا وقدسيا بريف دمشق, بينما توفى الطفل محمد عبادة الصابوني (16 عاما) متأثرا بجروح أصيب بها في دوما بالمحافظة نفسها.

وأضافت أن قتيلين آخرين سقطا اليوم في سراقب بإدلب وطيبة الإمام بحماة التي شهدت اليوم إطلاق نار قرب ساحة العاصي لمنع متظاهرين من بلوغها.

وكان نحو نصف قتلى أمس سقطوا في حمص التي لم تتوقف فيها العمليات العسكرية والأمنية منذ شهور.

عمليات عسكرية
وقال ناشطون إن القوات السورية عزلت بالكامل مدينة الزبداني بريف دمشق قرب الحدود مع لبنان بعدما كانت اقتحمتها أمس عقب انشقاق نحو مائة عسكري. وشنت تلك القوات مداهمات في الزبداني واعتقلت ثلاثين شخصا بعدما قطعت عنها الاتصالات.

الآليات السورية اقتحمت بشكل متزامن مدنا وبلدات (الجزيرة) 
وتحدث ناشطون عن سماع دوي انفجار قوي وإطلاق نار في دوما التي تقع أيضا ضمن محافظة ريف دمشق التي تشهد عمليات اقتحام مماثلة في حرستا ومعضمية الشام والضمير ومضايا، وسط إطلاق نار وانفجارات وفقا للجان التنسيق المحلية.

وفي محافظة درعا, وصلت تعزيزات عسكرية إلى بلدة بصر الحرير التي قال ناشطون إنها شهدت فجر اليوم واحدة من أعنف المواجهات بين القوات النظامية والجيش السوري الحر.

وأكد الناشطون مقتل وجرح العشرات في هذه المواجهات التي سبقتها مواجهات مماثلة قتل فيها 11 من أفراد الجيش النظامي الذي خطف جريحين من المنشقين من أحد المستشفيات بالمنطقة وفق المصدر نفسه.

وأشارت لجان التنسيق المحلية إلى عمليات اقتحام متزامنة تستهدف مناطق في درعا بينها بلدة الصنمين, بينما وقع إطلاق نار في بلدة الحراك القريبة.

وفي سياق العمليات العسكرية والأمنية المستمرة حتى في ظل انتشار المراقبين العرب, تعرضت أحياء في حمص بينها كرم الزيتون وباب الدريب وجورة الشياح لقصف وإطلاق نار وفق لجان التنسيق التي تحدثت أيضا عن إطلاق نار في الرقة واعتقالات في اللاذقية.

وكانت القوات السورية قد اقتحمت أمس مجددا دير الزور في شرق سوريا مستخدمة الدبابات وناقلات الجند, واقتحمت في الوقت نفسه تقريبا بلدة دركوش بإدلب.

مظاهرات
في الأثناء, تظاهر اليوم الاثنين آلاف السوريين في عدد من المحافظات منددين ببيان الجامعة العربية بشأن المراقبين في سوريا.

وبث ناشطون صورا لمظاهرة في بلدة كرناز في حماة وأخرى في بلدة خطاب بالمحافظة ذاتها.

كما بثوا صورا لمظاهرات طلابية في بعض بلدات ريف دمشق, في حين نظمت مظاهرات في مناطق بإدلب بينها كفر روما, وفي بلدات بدير الزور ودرعا, وفي الحسكة. 

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات