مبارك ينقل إلى مقر محاكمته لحضور جلسة سابقة (الفرنسية)

استأنفت محكمة جنايات القاهرة اليوم الاثنين جلسات محاكمة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك ونجليه ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من معاونيه، بالإضافة إلى رجل الأعمال المصري المحتجز في إسبانيا حسين سالم.

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إن هيئة المحكمة ستستمع اليوم وغدا لمرافعات المحامين عن المدعين بالحق المدني، وسط إصرار على الاستماع لمزيد من الشهود ومن بينهم رئيس الأركان سامي عنان ورئيس جهاز الكسب غير المشروع ورئيس المتحف المصري بشأن صور رصدت عمليات قتل المتظاهرين.

وأشار إلى أن المحكمة ستستمع أيضا لهيئة قضايا الدولة التي ستطالب المتهمين بمليار جنيه مصري تعويضا عن الأضرار التي لحقت بالمنشآت الحكومية خلال الثورة.

وتجمع عدد من أهالي شهداء الثورة خارج مبنى أكاديمية الشرطة شرق القاهرة التي تحتضن المحاكمة، وذلك في ظل حضور أمني مكثف.

وكانت المحكمة قد استمعت الأسبوع الماضي إلى مرافعات النيابة العامة التي طالبت بتوقيع عقوبة الإعدام على مبارك والعادلي وستة من كبار مساعديه بتهمة ضلوعهم في قتل متظاهرين خلال ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2010.

وذكرت النيابة في مرافعتها بأن المتهم الأول (مبارك) متهم بالضلوع في قتل المتظاهرين خلال الثورة، وأوضحت أنه مسؤول -بحكم منصبه السابق- عن حماية المصريين وفقا للقانون والدستور.

وكشقت النيابة أنها لم تلقَ أي تعاون من جهات عديدة لا سيما وزارة الداخلية والتلفزيون المصري، كي يتسنى لها الحصول على أي معلومات قد تفيد القضية.

ويواجه كل من مبارك والعادلي وستة من كبار قيادات الداخلية تهماً بالقتل العمد والتحريض على القتل وإصدار أوامر بقتل المتظاهرين خلال أحداث الثورة المصرية.

كما يواجه مبارك ونجلاه علاء وجمال ورجل الأعمال حسين سالم، تهماً تتعلق بالفساد المالي.

المصدر : الجزيرة + وكالات