عبد الجليل: العقل والعدل يتطلبان توجيه استثمارات ليبيا إلى قريب منها (الجزيرة)

قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل إن ليبيا ستراجع استثماراتها في العالم العربي وأفريقيا وأماكن أخرى، وستقوم باستثمارات ضخمة في مجالي الزراعة والعقارات بالسودان.

وأضاف عبد الجليل في مؤتمر صحفي مع الرئيس السوداني الزائر عمر البشير أن بعض البلدان ستزيد فيها الاستثمارات في حين سيتم إغلاق مشروعات في بلدان أخرى، مشيرا إلى أن العقل والعدل يتطلبان من ليبيا توجيه استثماراتها الزراعية إلى بلاد قريبة منها بدلا من الشرق الأقصى وآسيا الوسطى. 
 

وأكد أن ليبيا ستزيد استثماراتها في السودان، وستكون هناك استثمارات كبيرة في الزراعة والعقارات، وأنها تريد الاستفادة من الأراضي الزراعية والعمالة الرخيصة نسبيا في السودان. 
  
يذكر أن لدى قطر والسعودية والإمارات العربية المتحدة استثمارات كبيرة في مجال الزراعة بالسودان.

وكانت هيئة الاستثمار الليبية قد أجرت تحقيقا شاملا بشأن استثماراتها خلال الشهور القليلة المنصرمة وقدمت توصيات إلى الحكومة الليبية الجديدة. والكثير من أصول ليبيا الأجنبية هو أموال سائلة وسندات وأسهم.

سيولة كبيرة
ونسبت رويترز إلى القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للهيئة قوله في نوفمبر/تشرين الثاني إن الصندوق الذي يملك سيولة كبيرة سيستخدم لتمويل جهود إعادة البناء، لكنه لم يذكر هل سيتم بيع حيازات الصندوق الإستراتيجية في أفريقيا وأوروبا.

وخلال حكم العقيد الراحل معمر القذافي استثمرت ليبيا معظم ثروتها النفطية في أوروبا، لكنها قامت أيضا باستثمارات كبيرة في أفريقيا والشرق الأوسط والولايات المتحدة.

وتدير هيئة الاستثمار الليبية التي تقدر أصولها بنحو 65 مليار دولار بعض الاستثمارات الليبية الكبيرة في أفريقيا من خلال صندوق بقيمة خمسة مليارات دولار يعرف باسم حقيبة الاستثمارات الليبية في أفريقيا.

الشبكة الخضراء
وتشمل استثمارات الصندوق الأفريقي الشبكة الخضراء وهي شركة اتصالات تعمل في ست دول أفريقية وقال مسؤولون إنها منيت بخسائر بسبب عقوبات الأمم المتحدة.

وتشمل أصول هيئة الاستثمار أسهما في بنك يوني كريدت الإيطالي وشركة النشر البريطانية بيرسون ونادي يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم.

 وكان المحافظ السابق للبنك المركزي الليبي قد قال في أغسطس/ آب الماضي إن احتياطي ليبيا من العملة الأجنبية يبلغ نحو 168 مليار دولار.

ورفع مجلس الأمن الدولي العقوبات عن البنك المركزي الليبي الشهر الماضي، مما يتيح لحكام ليبيا الجدد الحصول بشكل فوري على الأموال التي يحتاجون إليها للرواتب ودفع أموال للثوار السابقين وجهود إعادة الإعمار.




المصدر : رويترز