تأسيس حزب إسلامي بليبيا
آخر تحديث: 2012/1/8 الساعة 11:34 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/8 الساعة 11:34 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/14 هـ

تأسيس حزب إسلامي بليبيا

جانب من اجتماع لجنة حزب "الإصلاح والتنمية" أمس السبت في بنغازي (الجزيرة نت)

خالد المهير-بنغازي

أسس علماء دين ليبيون حزب "الإصلاح والتنمية" بعد أقل من أسبوع على إعلان المجلس الوطني الانتقالي الليبي إلغاء قوانين تجريم الحزبية في عهد العقيد الراحل معمر القذافي، وقال أعضاء مؤسسون إن الحزب يستعد لخوض أول انتخابات مقبلة.

 

وأعلنت اللجنة التأسيسية السبت عن الحزب في بنغازي، وقالت إنه حزب سياسي تنموي مستقل يسعى للنهوض بالدولة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وفق معايير وثوابت الشريعة الإسلامية.

 

ويسعى الحزب إلى عدة أهداف، أبرزها تحقيق الإصلاح السياسي وإطلاق الحريات وتفعيل حرية إنشاء الأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني "بما لا يتعارض مع القيم الإسلامية"، وتوفير الحياة الكريمة للمواطن وتأمين الاحتياجات والخدمات الأساسية، والاهتمام بالشباب وحل مشاكله وإبراز دور المرأة وتعزيز الأمن القومي.

 

الورشفاني: العلماء لديهم رغبة كبيرة في دخول المعترك السياسي (الجزيرة نت)
التزام بالشريعة
وأكد بيان صادر عن الاجتماع أنه يلتزم بأحكام الشريعة، ويقبل كل الآراء المخالفة ويتعامل معها، وأنه حزب يخضع للقوانين، ويعد الوسطية أساسا في تعاملاته الشرعية، مدافعا عن استقلاليته وعدم تبعيته لأي أجندة خارجية.

 

وقال الأمين العام لهيئة علماء ليبيا -رئيس الحزب المؤقت- في تصريح للجزيرة نت إن العلماء لديهم الرغبة الكبيرة في دخول المعترك السياسي والمشاركة السياسية الفاعلة.

 

وأكد خالد الورشفاني أن  شريحة واسعة من العلماء في الفقه والشريعة تنادوا لإطلاق حزب يهدف إلى "الحكم بشرع الله"، وأضاف أن مرحلة الثورة انتهت، والآن بدأت مرحلة بناء الدولة.

 

ولم يخف الورشفاني رغبتهم في الوصول إلى السلطة مستقبلا، قائلا إنه لا يذيع سرا إذا قال إنهم على اتصال برقعة كبيرة من الشارع في مختلف مدن ليبيا، مشيرا إلى أن الأعضاء لديهم القدرة على حشد الأنصار في الشرق والغرب الليبي.

 

وأوضح الورشفاني في حديثه أن الفقه السياسي أو ما يسمى "السياسة الشرعية" تبيح اتخاذ كل الوسائل المشروعة لتحقيق مقاصد الشريعة من العدل والمساواة والحرية المنضبطة، مؤكدا أنه لا أحد ضد استئناف الحياة الإسلامية بليبيا.

 

 بالخير: الحزب يستعد لخوض أول انتخابات( الجزيرة نت)
"لسنا إخوانا"

من جهته، نفى العضو البارز أحمد بعيو انتماء الحزب إلى جماعة الإخوان المسلمين أو السلفية أو الجهاد، وقال للجزيرة نت إن ديدن الحزب الجديد خدمة الإسلام والشعب الليبي، رافضا التعامل مع أي تكتلات سياسية تنافي الشريعة، في إشارة إلى التوجهات الليبرالية والعلمانية، قائلا إن أهم ما يميز حزبهم عدم الانتماء إلى جهة داخلية أو خارجية.

 

واستبعد الداعية الإسلامي عز الدين شلاك في تصريح للجزيرة نت دخولهم في معارك سياسية أو عملية سياسية مبكرة، مؤكدا أن سياسة الحزب هي من أجل خدمة الأهداف التنموية والإرشادية المستقبلية.

 

لكن العضو المؤسس عبد الناصر بالخير قال للجزيرة نت إن الحزب يستعد لخوض أول انتخابات تشهدها البلاد في الفترة المقبلة، وليس لديهم مانع من الدخول في تكتلات أو عقد تحالفات مع مختلف القوى السياسية الليبية.

المصدر : الجزيرة