مواجهات مع معارضين في البحرين
آخر تحديث: 2012/1/7 الساعة 23:04 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/7 الساعة 23:04 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/13 هـ

مواجهات مع معارضين في البحرين

 متظاهر يحمل الحجارة في مواجهة قوات الشرطة بقرية سترة جنوب المنامة الأربعاء الماضي
(الفرنسية)

قالت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية البحرينية المعارضة إن "مسلحين بثياب مدنية تدعمهم عناصر من قوات الأمن البحرينية، ألقوا أمس الجمعة قنابل حارقة على منازل وسيارات في قرية دار كليب"، مضيفة أنه تم الاعتداء على ناشط حقوقي في المنامة وهو ما نفته وزارة الداخلية
.

وذكرت الجمعية في بيان لها اليوم أن عشرات المسلحين "المدعومين بسيارات الشرطة، هاجموا المنازل بقنابل المولوتوف التي ألقيت على 29 منزلا وهاجم مسلحون اثنين منها، في هذه القرية التي تبعد عشرين كلم جنوب غرب العاصمة المنامة".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن النائب السابق عن الوفاق مطر مطر قوله إن الهجوم على دار كليب هو الثالث من نوعه خلال الأسبوع الماضي، مضيفا أن مدنيين مسلحين بعصي اقتحموا القرية وتعرضوا للسيارات والمنازل. وقال إن "تقاعس السلطات عن التحرك بطريقة حازمة على هذا النوع من التصرف يثبت أنها تدعمه".

مظاهرة المنامة
وذكرت الوفاق أن الشرطة هاجمت أمس الناشط في مجال حقوق الإنسان والمعارضة الشيعية نبيل رجب في المنامة، بعد مسيرة احتجاجية مضيفة أن عددا من ضباط الأمن طرحوا نبيل رجب أرضا وضربوه على رأسه ورقبته وظهره
.

الشرطة عثرت على نبيل رجب مستلقيا على الأرض إثر تفريق قوى الأمن مظاهرة غير مرخص لها، في حي المخارقة ونقلته إلى المستشفى للعلاج

وأوضح مطر أن رجب الذي يرأس "المركز البحريني لحقوق الإنسان" والذي كان في المنامة "للتعبير عن تضامنه مع المحتجين الموقوفين نقل إلى المستشفى للعلاج بعد هذا الهجوم الذي استهدف أيضا الناشط يوسف المحافظة".

وفي واشنطن قال مسؤول أميركي رفيع اليوم إن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ بشأن ما تعرض له هذا الناشط الحقوقي، مضيفا أن بلاده تدعو الحكومة إلى إجراء تحقيق.

ونفت وزارة الداخلية البحرينية على الفور تلك الاتهامات قائلة على صفحتها على موقع "تويتر" إن الشرطة عثرت على رجب مستلقيا على الأرض إثر تفريق قوى الأمن مظاهرة غير مرخص لها، في حي المخارقة ونقلته إلى المستشفى للعلاج.

وكانت الوزارة قد حذرت في وقت سابق من أن المسيرة الاحتجاجية التي نظمتها أكبر الجماعات المعارضة في المملكة غير قانونية وقالت إنها ستتخذ إجراءات قانونية ضد من يخالف ذلك.

يأتي الحادث ضمن المواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين في البحرين التي شهدت حملة عنيفة ضد المحتجين المناهضين للحكومة العام الماضي.

وشهدت البحرين احتجاجات في فبراير/شباط الماضي للمطالبة بالحد من سلطات الأسرة الحاكمة وإنهاء ما يصفونه بتمييز ممنهج على أساس طائفي فيما يتعلق بالحصول على أراض ووظائف حكومية.

وقدمت لجنة تحقيق مستقلة في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تقريرا انتقد "الاستخدام المفرط وغير المبرر للقوة" من جانب السلطات خلال قمع المظاهرات.

هدايا
وفي إطار التداعيات الغربية للتقرير وجهت انتقادات لأحد أفراد الأسرة المالكة في بريطانيا لتلقيه هدايا من المجوهرات من الأسرة الحاكمة في البحرين
.

وقال الوزير البريطاني السابق دنيس ماكشين إن الهدايا التي تلقتها الأميرة صوفيا المتزوجة بالأمير إدوارد يجب أن تباع وأن يذهب ثمنها إلى الضحايا المدنيين في اضطرابات البحرين.

وكانت الأميرة قد تلقت مجموعة من المجوهرات هدية من الملك الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، ورئيس الوزراء الشيخ خليفة عندما زارت البحرين مع زوجها في ديسمبر/ كانون الماضي.

  وقال ماكشين لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية اليوم "نظرا للمعاناة المروعة وقمع الشعب البحريني، فإنه سيكون من المناسب أن تبيع الأميرة هذه الهدايا في المزاد وتوزيع حصيلتها على ضحايا النظام".

المعروف أن الهدايا الرسمية ليست ملكا شخصيا للعائلة المالكة وعادة ما تصبح جزءا من "مجموعة رويال" التي تعرض للجمهور.

يذكر أن لبريطانيا روابط تجارية ودفاعية قوية مع البحرين، ولكن الضغوط التي تتعرض لها الحكومة البريطانية من قبل جماعات حقوق الإنسان جعلتها تقرر وقف تصدير معدات أمنية إلى البحرين.

المصدر : وكالات