قتلى بسوريا والأمن يهاجم معتصمين
آخر تحديث: 2012/1/7 الساعة 16:32 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/7 الساعة 16:32 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/13 هـ

قتلى بسوريا والأمن يهاجم معتصمين

مواطنون يشيعون قتيلا في حي بابا عمرو بحمص (الفرنسية)

قال ناشطون إن الأمن السوري فتح النار اليوم السبت على اعتصامات، وقتل وجرح مزيدا من المحتجين المناوئين لنظام الرئيس بشار الأسد الذي هدد بأنه سيضرب بـ"قبضة من حديد" ردا على التفجير الذي وقع أمس في دمشق ونسبته المعارضة إلى النظام نفسه.

وأوقع رصاص الأمن السوري مزيدا من الضحايا في محافظات حمص وإدلب وريف دمشق بعدما كانت حصيلة أمس الجمعة ارتفعت إلى 36 قتيلا على الأقل، فضلا عن 26 قتلوا في التفجير الذي هزّ حي الميدان بدمشق، والذي قالت السلطات السورية إنه هجوم انتحاري.

وسقط مزيد من القتلى في صفوف المحتجين اليوم وأمس في جمعة "إن تنصروا الله ينصركم" رغم انتشار فرق المراقبين العرب في مناطق ساخنة مثل حمص وإدلب وحماة ودرعا.

ضحايا جدد
وقال ناشطون إن الأمن السوري أطلق الرصاص اليوم على ساحة الاعتصام في حي الخالدية بحمص مما أدى إلى مقتل ستة أشخاص وإصابة آخرين، وسط معلومات عن ارتفاع عدد قتلى اليوم برصاص الأمن إلى 13 معظمهم بحمص.

من ضحايا العمليات العسكرية في محافظة إدلب (الفرنسية-أرشيف)
وأكدت لجان التنسيق أن الأمن السوري يسعى من خلال إطلاق النار إلى فك الاعتصام الذي بدأ قبل أيام احتجاجا على الحملات التي تتعرض لها حمص منذ أسابيع طويلة.

وفي محافظة درعا، أفاد ناشطون بأن قوات الأمن أطلقت النار بكثافة في جاسم بعد أن تجمع أهالي البلدة لاستقبال مراقبي الجامعة العربية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته إن القوات السورية فتحت النار أيضا مساء أمس على مقر الاعتصام في الساحة الرئيسة في مدينة سراقب بمحافظة إدلب، مما تسبب في جرح عشرين من الناشطين المعتصمين منذ ثمانية أيام.

ووفقا لناشطين، فإن قذيفتين مسماريتين أطلقتا على مكان الاعتصام. وفي إدلب أيضا، تحدث ناشطون عن انفجارات قوية وإطلاق نار كثيف في قرية حسم بجبل الزاوية، وأشاروا أيضا إلى انفجارات قوية وصفارات إنذار دوت في منطقة الباب بحلب.

كما أشاروا إلى انفجار ضخم في ضاحية كفرسوسة بدمشق، وإلى إطلاق نار في محيط اللاذقية. وفي الوقت نفسه، قالت الهيئة العامة للثورة السورية اليوم إن عددا من المصابين في حرستا بريف دمشق توفوا.

تهديد ووعيد
وكان التفجير الذي ضرب حي الميدان بدمشق قد سبق بقليل مظاهرات كانت ستخرج من الحي الذي يعتبر معقلا للاحتجاجات المستمرة منذ منتصف مارس/آذار الماضي.

ووصفت السلطات السورية التفجير بأنه انتحاري إرهابي، وتوعدت وزارة الداخلية بأنها ستضرب بقبضة من حديد  كل الذين يستهدفون أمن سوريا، حسب تعبيرها.

وقالت أيضا إن أكثر من عشرة كيلوغرامات من المتفجرات استخدمت في الهجوم، الذي قال وزير الداخلية السوري محمد الشعار إن انتحاريا نفذه بالقرب من مدرسة.

بيد أن جلّ أطياف المعارضة السورية -بما فيها الجيش السوري الحر- اتهمت النظام بافتعال الانفجار، وهو الثاني من نوعه في أسبوعين. وفي هذا السياق تحديدا، دعت جماعة الإخوان المسلمين إلى تحقيق دولي في هذا التفجير.

ودانت الجامعة العربية ومجلس الأمن والولايات المتحدة التفجير الذي يأتي وسط تصريحات عربية تلمح إلى عجز مراقبي الجامعة العربية عن فرض احترام بروتوكول حماية المدنيين الذي قبلت به دمشق.   

المصدر : وكالات

التعليقات