مقاتلون من حركة الشباب المجاهدين في أحد استعراضاتهم  (الجزيرة نت-أرشيف)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

تضاربت الأنباء بشأن مقتل وإصابة العشرات من عناصر حركة الشباب المجاهدين الصومالية في غارات جوية شنتها الطائرات الكينية أمس الجمعة، فبينما أكده الجيش الكيني سارعت الحركة إلى النفي.

ونفت حركة الشباب المجاهدين صحة ما أعلنه الجيش الكيني بشأن قيام قواته بقتل 50 مقاتلا من الحركة، في غارة جوية استهدفت معسكرا في منطقة قريبة من مدينة جرباهاري من محافظة جيدو جنوب غرب الصومال على الحدودية مع كينيا.

وقال المتحدث العسكري باسم الحركة عبد العزيز أبو مصعب -للجزيرة نت- "هذه التصريح محض افتراء ودعاية تستخدمها كينيا كغطاء للخسائر الكبيرة التي تتكبد قواتها في المواجهة مع الشباب المجاهدين".

وأضاف "لم يكن للحركة أي معسكر في المنطقة التي تعرضت للقصف الكيني أمس ولم يصب حتى أي من مقاتلينا، والطيران الحربي الكيني قصف أكثر من مرة مناطق آهلة بالسكان ومعسكرات للنازحين وقتل عشرات من المدنيين ثم ادعى أنه قتل الشباب المجاهدين وهذه هي عادتهم".

وذكر أبو مصعب أن القوات الكينية فشلت في التقدم إلى الأمام وخسرت الكثير من جنودها خلال المواجهات المباشرة والكمائن التي ينصبها مقاتلو الشباب المجاهدين لها في طرق إمدادها وفي المواقع الخلفية، الأمر الذي خلق حالة عجز أمام إنجاز عسكري.

إصرار

على الجانب الكيني أعلن المتحدث باسم الجيش العقيد سايروس أوغونا مقتل حوالى ستين مقاتلا إسلاميا صوماليا في جنوب الصومال خلال غارات جوية شنها الجيش الكيني على مواقعهم
.

سعيد عيسى رفض تدخل القوات الكينية
في الصومال (الجزيرة نت)
وأضاف في وقت سابق اليوم أن "حجم الخسائر في غارات الجمعة كبير جدا"، مشيرا إلى أن القصف طال مواقع في غارباهاري في منطقة جيدو الصومالية الجنوبية. مؤكدا "سنواصل ضربهم إلى أن نقصم ظهرهم بالكامل
".

وتشن كينيا إلى جانب الحكومة الانتقالية الصومالية هجوما عسكريا في جنوب الصومال منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي لطرد قوات الشباب التي تحملها مسؤولية عمليات الخطف والهجمات على أراضيها.

 رفض
وفي موضوع متصل أكد رئيس حزب "الشعب" الصومالي سعيد عيسى رفض الحزب تدخل القوات الكينية في الأراضي الصومالية
.

وقال في مؤتمر صحفي عقده اليوم في مقديشو إن "منطقة شمال شرق كينيا هي منطقة صومالية محتلة، وسكانها صوماليون مضطهدون من قبل السلطات الكينية التي ارتكبت مجازر بحقهم في تلك المنطقة وسلبت حريتهم".

وأضاف "إن كينيا التي تفعل كل هذه الأشياء ضد الصوماليين داخل كينيا كيف نشجعها على أن تتدخل بقواتها في الصومال وتتعاون معنا لإرساء السلام والديمقراطية المفقودة في وطنها".

كما أكد رفض حزبه أيضا تدخل إثيوبيا في الصومال على اعتبار أنها في "عداء مع الصوماليين وفي نزاع معهم على أرض منذ وقت بعيد". واتهم قواتها بارتكاب مجازر عند اجتياحها الصومال في أواخر عام 2006 لمحاربة اتحاد المحاكم الإسلامية التي كان يسيطر على جنوب ووسط الصومال.

رئيس الوزراء الصومالي عبد الولي محمد علي قام بزيارة غير معلنة إلى بلدوين (الجزيرة نت)
مواجهات محتملة
من جهته قام رئيس الوزراء الصومالي عبد الولي محمد بزيارة قصيرة وغير معلنة إلى مدينة بلدوين وسط الصومال التي سيطرت عليها مؤخرا قوات صومالية وإثيوبية، باستخدام مروحيات مملوكة من شركة أجنبية خاصة
.

وقال في مؤتمر صحفي عقده في مطار المدينة إن القوات الحكومية بالتعاون مع القوات الإثيوبية "ستحرر ما تبقى من المناطق بوسط الصومال سريعا".

من جانبها أرسلت حركة الشباب المجاهدين مزيدا من المقاتلين والأسلحة لتعزيز مواقعها في المناطق المستهدفة مما يرجح  قرب وقوع مواجهات بين الطرفين.

المصدر : الجزيرة