البعث الحاكم: المؤتمر سيعقد في الأسبوع الأول من فبراير/شباط (الفرنسية-أرشيف)

أعلن حزب البعث الحاكم في سوريا أن المؤتمر القطري الحادي عشر للحزب سيعقد في فبراير/شباط المقبل, في وقت تواجه السلطة السورية حركة احتجاج شعبية غير مسبوقة.

وجاء في صحيفة البعث الرسمية اليومية أن القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي حددت موعد انعقاد المؤتمر القطري الحادي عشر خلال الأسبوع الأول من شهر فبراير/شباط المقبل.

وهذا أول مؤتمر لحزب البعث منذ مؤتمر يونيو/حزيران 2005 الذي قرر الحزب في نهايته الانتقال بالاقتصاد الموجه المطبق منذ 1963 إلى "اقتصاد السوق الاجتماعي".

ويأتي انعقاد المؤتمر قبل إجراء انتخابات نيابية كانت مقررة في فبراير/شباط القادم ثم أرجئت فترة غير محددة, وأعلن الرئيس بشار الأسد أنها ستكون حرة.

وقد عيّن الأسد يوم 15 أكتوبر/تشرين الأول الماضي لجنة تقضي مهمتها بإعداد دستور جديد.

وتطالب المعارضة بإلغاء المادة الثامنة من الدستور التي تجعل من حزب البعث الحاكم منذ 1963 "الحزب القائد للدولة والمجتمع"، وإلغاء الاستفتاء الرئاسي لمصلحة إجراء انتخابات حرة وتحديد عدد ولايات رئيس الجمهورية.

ومنذ بداية الثورة الشعبية في مارس/آذار أصدر الرئيس السوري مجموعة من المراسيم التي تنص بين أمور أخرى على إلغاء حالة الطوارئ المطبقة منذ 1963 واعتماد التعددية الحزبية.

لكن القانون الانتخابي الجديد الذي من شأنه أن "يشجع على اللا مركزية", حافظ على نظام الحصص الذي يمنح أكثرية المقاعد إلى الأجراء والفلاحين الذين ينتسب مندوبوهم إلى نقابات رسمية.

وفي موازاة صدور المراسيم الجديدة، نشرت السلطة الجيش في المدن المتمردة. وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من خمسة آلاف شخص قتلوا خلال قمع المظاهرات المعارضة للنظام منذ منتصف مارس/آذار الماضي.

المصدر : الفرنسية