الكويت تحتج لدى إيران حول النفط
آخر تحديث: 2012/1/3 الساعة 21:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/3 الساعة 21:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/9 هـ

الكويت تحتج لدى إيران حول النفط

 
قدمت الكويت اليوم الثلاثاء احتجاجا على تصريحات إيرانية بشأن إنتاج النفط من منطقة الجرف القاري
.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن وكيل الخارجية خالد الجار الله استدعى اليوم القائم بأعمال سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية سيد تهابي وسلمه مذكرة احتجاج على تصريحات رئيس شركة نفط الجرف القاري الإيرانية بشأن عزم إيران على إنتاج النفط في منطقة الجرف القاري بشكل أحادي مالم يتم التوصل إلى اتفاق مع الكويت.

ونقلت الوكالة عن بيان للخارجية الكويتية قوله إن المسؤول الكويتي أكد خلال اللقاء أن المنطقة المتداخلة المذكورة المتنازع عليها هي محل مفاوضات بين الطرفين لترسيمها بشكل نهائي، مع التأكيد على ضرورة التزام الطرفين بعدم القيام بأي عمل منفرد في المنطقة حتى يتم ترسيمها بشكل نهائي. وجدد الجار الله تأكيد الكويت على إجراء مفاوضات ترسيم الجرف القاري بشكل نهائي.

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية قالت يوم الأحد إن إيران ستطلق منفردة مشروع تطوير شامل لحقل أراش البحري للغاز في الخليج ما لم تستجب الكويت لعرض تطوير مشترك.

ونقلت الوكالة الإيرانية عن رئيس شركة نفط الجرف القاري الإيرانية الحكومية محمود زيركجيان زاده قوله إن بلاده تركز حاليا على التوصل لإستراتيجية شراكة بدلا من المنافسة، وتأمل في أن تتوصل إلى اتفاق مع الكويت لتطوير حقل أراش المشترك.

وتابع زاده مستخدما لهجة قوية عما اعتادت عليه إيران من قبل حول الخلاف "إذا تم رفض دبلوماسية إيران الإيجابية فسنمضي قدما في جهودنا لتطوير حقل أراش من جانب واحد كما فعلنا في حقل هنجام".

وتقوم إيران منفردة بتطوير الجزء الخاص بها في حقل هنجام البحري للغاز الذي تتقاسمه مع سلطنة عُمان.

ويقع حقل أراش على الحدود البحرية الإيرانية الكويتية ويطلق عليه في الجانب الكويتي اسم حقل الدرة، ويقدر احتياطي الغاز في الحقل بنحو تريليون قدم مكعبة إضافة إلى حوالي 310 ملايين برميل من النفط.

وتمتلك إيران ثاني أكبر احتياطيات من الغاز في العالم لكنها تواجه صعوبات منذ أعوام للاستفادة منها نظرا لتشديد العقوبات الدولية عليها مما دفع شركات الطاقة الأجنبية التي تمتلك الأموال والتكنولوجيا للإحجام عن التعامل معها.

المصدر : رويترز

التعليقات