تفجير حي الزعفرانية في بغداد (الجزيرة)

قالت مصادر طبية وأمنية عراقية إن عدد قتلى هجوم حي الزعفرانية ببغداد ارتفع إلى أكثر من ثلاثين. وسقط المزيد من القتلى اليوم السبت في حوادث متفرقة. ويأتي ذلك بالتزامن مع إعلان الإفراج عن 24 معتقلا بتهمة الإرتباط بحزب البعث المنحل.

وذكرت نفس المصادر أن حصيلة تفجير أمس ارتفعت إلى 31 قتيلا على الأقل، بينما أكد مسؤولون بالقطاع الصحي لوكالة رويترز أن عدد القتلى وصل إلى 32 والجرحى إلى71، وأعلن في وقت سابق عن سقوط 29 قتيلا ونحو ستين مصابا.

ووقع هجوم بسيارة ملغومة صباح أمس خلال تشييع جنازة في حي الزعفرانية في بغداد، وقالت وزارة الداخلية العراقية إن منفذه انتحاري كان يقود سيارة معبأة بالمتفجرات.

وفي نفس السياق، أعلنت الشرطة العراقية مقتل سبعة أشخاص وإصابة خمسة آخرين اليوم السبت في سلسلة أعمال عنف شهدتها مناطق متفرقة بمدينة الموصل (400 كم شمال بغداد).

وقالت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن عبوة ناسفة انفجرت في سوق شعبية في منطقة الرشيدية شمالي الموصل ما تسبب بمقتل ثلاث نساء ورجل وإصابة أربعة بجروح بينهم طفلان.

وأضافت أن أضرارا لحقت بعدد من المحال التجارية فيما قتل إثنان من عناصر الجيش العراقي وأصيب ثالث بجروح في اشتباكات مع مسلحين في منطقة الملايين شمالي الموصل، في حين عثرت قوات الشرطة على جثة فتاة في العشرين من عمرها مجهولة الهوية وعليها آثار عيارات نارية في حي الرفاعي غربي الموصل أيضا.

أما في شمال مدينة الحلة بجنوب بغداد، فقد قتل مهندس زراعي وأصيب شقيقه جراء تفجير مزدوج بعبوتين ناسفتين صباح اليوم السبت.

وقتل أكثر من مائتي شخص جراء أعمال عنف متفرقة في عموم العراق منذ رحيل القوات الأميركية عن العراق في 18 ديسمبر/كانون الأول الماضي بحسب إحصائية لوكالة الصحافة الفرنسية.

إفراج
وفي سياق أخر، قال ماجد عبد الرزاق سليمان أمير قبائل الدليم في محافظة الأنبار( غرب) خلال مؤتمر صحفي في مدينة الرمادي إن السلطات العراقية أفرجت فجر أمس الجمعة عن 24 معتقلا بتهمة الارتباط بحزب البعث المنحل.

وأضاف أن هناك قائمة أخرى من 22 شخصا سيطلق سراحهم في القريب العاجل، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء نوري المالكي وعدهم بذلك. في حين طالب المفرج عنهم بتعويضات لقاء اعتقالهم أكثر من ثلاثة أشهر بدون أي ذنب.

ونفذت قوات الأمن قبل ثلاثة أشهر حملة اعتقالات واسعة استهدفت بشكل رئيسي، أعضاء سابقين في حزب البعث المنحل في مناطق متفرقة من البلاد. وأعلن المالكي في 29 ديسمبر/كانون الأول اعتقال 615 من قياديي الحزب أغلبهم من محافظات الوسط والجنوب.

وكانت الحكومة العراقية أقرت مطلع يونيو/حزيران 2011، مشروع قانون يحظر نشاط حزب البعث ويفرض عقوبات بالسجن تصل إلى عشر سنوات على من ينتمي إلى هذا الحزب أو إلى الكيانات والأحزاب والأنشطة "العنصرية والتكفيرية".

المصدر : وكالات