الفرقة الأولى المدرعة تعرضت لقصف مدفعي لم يحدد مصدره (الجزيرة-أرشيف)

قالت مصادر للجزيرة أن أربعة انفجارات هزت مقر الفرقة الأولى مدرع شمال العاصمة اليمنية صنعاء. في حين أكدت مصادر رسمية يمنية وصول الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى الولايات المتحدة في رحلة علاجية.

وقال مراسل الجزيرة في صنعاء إن أربعة انفجارات قوية سمعت في محيط الفرقة الأولى المدرعة -التي يقودها اللواء المنشق علي محسن الأحمر- في شارع الستين شمال العاصمة.

 

ونقل المراسل عن شهود عيان أنهم شاهدوا أعمدة الدخان تتصاعد من مقر الفرقة الأولى المدرعة. في حين ذكر مصدر في الفرقة أن المقر تعرض لقصف مدفعي لم يُحدد مصدره حتى الآن.

 

قانون للعدالة
من جهة أخرى، قال وزير الشؤون القانونية في حكومة الوفاق اليمنية محمد المخلافي للجزيرة إن الوزارة ستعلن مشروع قانون العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية في الأيام المقبلة.

 

صالح يهبط في مطار قرب لندن في طريقه للولايات المتحدة في رحلة علاجية (الفرنسية-أرشيف)
وأوضح المخلافي أن مشروع القانون يكفل حقوق الضحايا من خلال تعريف المجتمع لما جرى في اليمن من انتهاكات، والسماع للضحايا ومعرفة مطالبهم، وجبر كل الضحايا بالتعويض المادي والمعنوي.

وأضاف أن تحضيرات تجري لانعقاد مؤتمر وطني موسع للمصالحة الوطنية في مارس/آذار المقبل، يهدف إلى "تأصيل أسس لتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة وإيجاد التدابير التي تمنع حدوث الصراعات وتكرار انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد".

صالح بلندن
من جهة أخرى، أعلنت السفارة اليمنية في واشنطن إن الرئيس اليمني صالح الذي من المفترض أن يتنحى عن الحكم الشهر المقبل، وصل إلى الولايات المتحدة السبت في زيارة خاصة قصيرة للعلاج.

وكانت وزارة الدفاع اليمنية أعلنت قبل ذلك على موقعها الإلكتروني أن طائرة صالح هبطت  في بريطانيا في طريقها إلى الولايات المتحدة.

وقالت الوزارة إن طائرة صالح الآتية من سلطنة عُمان حطت السبت في مطار ستانستيد قرب لندن. في حين أكدت وزارة الخارجية البريطانية هذه المعلومات.

وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية لوكالة الصحافة الفرنسية "يمكننا التأكيد أن طائرة الرئيس صالح ستهبط في مطار تجاري يوم السبت 28 يناير/كانون الثاني للتزود بالوقود قبل أن تتوجه إلى الولايات المتحدة، ولن يدخل الرئيس أو أي فرد من حزبه أراضي بريطانيا".

وكانت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) أوردت أن الرئيس صالح -الذي واجه انتفاضة شعبية مناهضة له منذ عام واصيب في هجوم على القصر الرئاسي في صنعاء في يونيو/حزيران الفائت- سيواصل علاجا طبيا في الولايات المتحدة بعدما خضع لعلاج حتى سبتمبر/أيلول الفائت في السعودية.

اعتصام عسكريين
ميدانيا واصل آلاف الطيارين العسكريين والضباط والجنود المنتسبين للقوات الجوية والدفاع الجوي في اليمن اعتصامهم في صنعاء لليوم السابع على التوالي، ويطالب المعتصمون بإقالة قائد القوات الجوية محمد صالح الأحمر، الأخ غير الشقيق للرئيس صالح، بتهم الفساد واستغلال موقعه العسكري لأغراض شخصية.

منتسبو القوات الجوية يطالبون بإقالة قائد القوات الجوية محمد صالح الأحمر (الفرنسية)
وينفذ العسكريون اعتصامهم في شارع الستين بصنعاء بجوار منزل القائم بأعمال رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي. كما شارك طلاب المعاهد الفنية للقوات الجوية في اعتصام ومسيرة اليوم السبت.

وبالتوازي مع ذلك نظم عسكريون في القاعدة الجوية بتعز (جنوب) اعتصاما في وسط المدينة للمطالبة بإقالة الأحمر، ويندد المحتجون في صنعاء وتعز أيضا بسيطرة الحرس الجمهوري الذي يقوده أحمد علي صالح نجل الرئيس على قاعدتهم.

وأضافت المصادر أن اعتصامات جديدة تضامنية نظمت السبت في القاعدة الجوية في محافظة لحج (جنوب) وحضرموت (جنوب شرق).

وعلاوة على ذلك تجمع ضباط وجنود أجهزة الاستخبارات اليمنية السبت في صنعاء للمطالبة بإقالة قائد الأمن السياسي اللواء غالب القمش ومساعديه المتهمين بالفساد.

قتلى من القاعدة
من جهة ثانية، قال مسؤول يمني محلي اليوم السبت إن القوات اليمنية قتلت أربعة مسلحين محسوبين على تنظيم القاعدة في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين بجنوب البلاد، لكن متحدثا باسم المسلحين نفى أنهم تكبدوا أي خسائر.

 

وأوضح المسؤول المحلي أن القوات اليمنية قتلت أربعة مقاتلين من جماعة "أنصار الشريعة" في مناوشة على الطرف الشرقي من زنجبار -التي اجتاحها المسلحون في مايو/آيار الماضي- وقال إن جنديا لقى حتفه أثناء القتال في وقت متأخر أمس الجمعة.

 

غير أن المتحدث باسم "أنصار الشريعة" أكد أن جماعته لم تتكبد أي خسائر، لكنه أكد رواية مقتل الجندي.

 

وفي هجوم منفصل قال مسؤول محلي إن عقيد شرطة في محافظة حضرموت أصيب بجروح خطيرة عندما فتح مجهولون النار قبل أن يلوذوا بالفرار على متن دراجات نارية في وقت متأخر أمس الجمعة وألقى باللوم في الهجوم على تنظيم القاعدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات