مظاهرات مؤيدة للأسد وضد التدخل
آخر تحديث: 2012/1/26 الساعة 16:52 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/26 الساعة 16:52 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/3 هـ

مظاهرات مؤيدة للأسد وضد التدخل

مؤيدون للرئيس بشار الأسد خلال تجمع لهم شمال دمشق يوم 17 من الشهر الجاري (الفرنسية)

خرج العديد من السوريين اليوم الخميس بالعاصمة دمشق ومدن أخرى في مظاهرات للتعبير عن تأييدهم للرئيس بشار الأسد، ورفضهم التدخل الخارجي في شؤونهم الداخلية وبقرارات الجامعة العربية.

وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن حشودا من المواطنين تتوافد إلى ساحات بعدة مدن "دعما لبرنامج الإصلاح الذي يقوده الرئيس بشار الأسد وتقديرا لتضحيات الجيش العربي السوري في التصدي للمجموعات الإرهابية المسلحة".

وتوافد عشرات الآلاف -وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية- منذ الصباح إلى ساحة السبع بحرات حاملين الأعلام السورية وصورا لبشار الأسد، في حين علت أصوات المكبرات التي تبث الأغاني الوطنية ومقاطع من الخطب التي ألقاها الأسد، بالإضافة إلى الشعارات المؤيدة له مثل "كلنا بشار كلنا ثوار" .

كما هتفت الحشود بشعارات منها "الخيانة عربية من الجامعة العربية" في إدانة منهم لقرارات الجامعة العربية وخاصة قرار التوجه لمجلس الأمن الدولي لدعم المبادرة العربية الجديدة.

ونقل التلفزيون الرسمي في بث مباشر مسيرات أخرى قال إنها جرت في مدن عدة منها الحسكة (شمال شرق) التي يشكل الأكراد غالبية سكانها، بالإضافة إلى العاصمة الصناعية حلب (شمال) ودير الزور (شرق) واللاذقية وطرطوس(غرب).

وأظهر التلفزيون السوري لقطات لتجمع ضم عشرات الآلاف وهم يحملون الأعلام السورية وكذلك الأعلام الروسية، وفاء منهم للموقف الروسي الداعم لسياسة النظام السوري.

ومن جهتها اتهمت صحيفة تشرين الحكومية بعض الأنظمة العربية بالتورط "فعليا في عرقلة الحل بعد تورطها في عمليات القتل والتخريب الجارية بشكل مباشر أو غير مباشر".

ويأتي ذلك في وقت يتواصل فيه سقوط القتلى والجرحى على يد قوات الأمن في العديد من مناطق البلاد، ووفق ما أكدت رئيسة المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة نافي بيلاري فقد قتل أكثر من خمسة آلاف شخص منذ بدء الاحتجاجات في مارس/ آذار الماضي.

وأوضحت بيلاري في تصريحات للصحفيين اليوم الخميس أن المنظمة الأممية عاجزة عن إحصاء الضحايا بشكل دقيق لأن هناك مناطق في سوريا مغلقة بالكامل مثل بعض أحياء حمص.

ولا يعترف النظام السوري بحجم حركة الاحتجاج، ويؤكد أنه يقاتل "مجموعات إرهابية" يتهمها بالسعي لزرع الفوضى في البلاد في إطار "مؤامرة" يدعمها الخارج.

المصدر : وكالات

التعليقات