الملك محمد السادس في صورة تذكارية مع الحكومة الجديدة في الثالث من الشهر
(الفرنسية-أرشيف)

منح البرلمان المغربي اليوم الثقة لحكومة حزب العدالة والتنمية التي سطّرت لنفسها برنامجا من خمس سنوات يركز على زيادة النمو وخفض البطالة.

وحاز برنامج الحكومة على ثقة 218 نائبا مقابل اعتراض 135، ولم يسجل أي امتناع عن التصويت.

وكان رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران أعلن خطة تركز على زيادة النمو من 4.5% (النسبة المسجلة في 2010) إلى 5.5% وعلى خفض البطالة إلى 8% بحلول 2016، في بلد 30% من سكانه ممن تقل أعمارهم عن 34 عاما هم دون عمل.

ويتظاهر آلاف من خريجي الجامعات المغربية العاطلين عن العمل كل يوم تقريبا احتجاجا على أوضاعهم.

وقد أشّر على جدية الامتحان الذي تواجهه حكومة بنكيران إضرامُ خريجيْن جامعيين النار في نفسيهما الأسبوع الماضي، توفي أحدهما الثلاثاء متأثرا بحروقه.

وتقول الحكومة إنها ستحاول محاربة الفقر الذي يطال شرائح سكانية واسعة، شكلت الوعاء الانتخابي الأساسي لحزب العدالة والتنمية، الذي يشكل الحزبَ الرئيسي في ائتلافٍ يضم أيضا أحزاب الاستقلال والحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية، إضافة إلى مستقلين.

كما تعهدت الحكومة بحملة غير مسبوقة على الفساد وبتحسين خدمات التعليم والصحة.

وانبثقت حكومة بنكيران -وهي أول حكومة ذات مرجعية إسلامية في تاريخ المغرب- عن انتخابات فاز بها حزب العدالة والتنمية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ونظمت كجزء من إصلاحات أقرها الملك محمد السادس في عز ما يعرف بالربيع العربي.

المصدر : وكالات