القوات المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي تعرضت لهجمات متكررة منذ 2007
(لفرنسية-أرشيف)

قتل جندي من قوات حفظ السلام المشتركة التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في كمين مسلح بإقليم دارفور غربي السودان.

وقال المتحدث باسم البعثة الدولية المشتركة إن هجوما استهدف دورية عسكرية لقوات حفظ السلام في جنوب دارفور, مشيرا إلى أن الجهة التي تقف وراء الهجوم غير معروفة.

ورفض المتحدث الكشف عن جنسيات القتلى في هذه المنطقة التي يعمل بها جنود من مصر ونيجيريا وتنزانيا ضمن البعثة المشتركة.

ويعد هذا الهجوم الأولَ منذ مطلع العام الجاري, لكن البعثة الأممية والأفريقية تعرضت لهجمات متكررة أسفرت عن سقوط 30 قتيلا منذ عام 2007.

ووصف رئيس القوات المشتركة إبراهيم غمباري مثل هذه الهجمات بأنها جريمة حرب, وقال إن على الحكومة في الخرطوم القيام بدور أكبر لمنع إفلات الجناة من العقاب وتوفير الحماية للقوات الدولية المشتركة.

وطبقا لتقديرات الأمم المتحدة, فقد خلف الصراع في دارفور نحو 300 ألف قتيل منذ عام 2003, بينما تقول الخرطوم إن العدد الإجمالي للقتلى يبلغ عشرة آلاف فقط. كما يقدر عدد من شردتهم المواجهات بنحو 1.9 مليون شخص يعيشون في مخيمات.

وقد وقعت الحكومة السودانية في العام الماضي بالدوحة على اتفاق سلام مع تحالف من الفصائل المتمردة المنشقة، ولكن الجماعات المتمردة الرئيسية رفضت التوقيع.

المصدر : الفرنسية