تنفيذ الاتفاق الذي وقعه مشعل وعباس لا يزال متعثرا (الفرنسية-أرشيف)

حثت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) اليوم السبت حركة التحرير الوطني (فتح) على الالتزام باتفاق المصالحة المبرم في مايو/أيار الماضي بالقاهرة, في وقت يتبادل الطرفان الاتهامات خاصة بشأن اعتقال مؤيدين لهما في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية اعتقلت ثمانية من أعضاء الحركة, وتستدعي أسبوعيا مئات آخرين, نافيا في المقابل اعتقال أي من أعضاء فتح في غزة.

وكانت الحركة ذكرت في بيان سابق أن خمسة من أولئك المعتقلين أوقفوا في نابلس وبيت لحم. وأضاف أبو زهري أن حماس التزمت بالكثير مما جرى الاتفاق عليه, متهما فتح بأنها أخلت في المقابل بالتزاماتها.

وقال إن فتح تعمل فقط على ضخ ادعاءات للتغطية على عدم التزامها باتفاق المصالحة, ووصف في هذا الإطار تصريحات حركة فتح عن اعتقال عدد من أعضائها في غزة بأنه محض افتراء, داعيا منظمات حقوق الإنسان إلى التثبت من تلك التصريحات.

وفي تصريحات متزامنة, أعلن رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة إسماعيل هنية أن حماس وافقت على عودة ما يصل إلى ثمانين من مسؤولي حركة فتح الذين غادروا قطاع غزة بسبب المواجهة المسلحة التي حدثت صيف 2007, وإعادة موظفي دائرة الجوازات.

هنية قال إن الانقسام الفلسطيني سهل
اعتقال عزيز الدويك (الأوروبية-أرشيف)

وقال هنية في كلمة ألقاها في اعتصام بغزة تضامنا مع رئيس المجلس التشريعي -الذي اعتقلته قوات الاحتلال قبل يومين في الضفة الغربية- إن هذه الخطوات التي سبقتها خطوات أخرى من بينها تسليم منزل الرئيس محمود عباس بغزة تهدف إلى دفع عملية المصالحة, مطالبا السلطة الفلسطينية بخطوات مماثلة.

المجلس التشريعي
ودعا هنية من جهة أخرى إلى عقد دورة جديدة عاجلة للمجلس الوطني التشريعي ردا على اعتقال رئيسه عزيز الدويك من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وكان هنية دعا أمس عباس إلى وقف اللقاءات مع الإسرائيليين التي استؤنفت مؤخرا في العاصمة الأردنية عمان.

وكرر هنية اليوم الدعوة إلى وقف المفاوضات التي وصفها بالعبثية والفاشلة. وقال إن تلك المفاوضات تمنح الاحتلال غطاء للاعتقال والاعتداء والاستيطان، مضيفا أن الاحتلال اعتقل رئيس المجلس التشريعي بسبب ما تشهده الساحة الفلسطينية، في إشارة إلى الانقسام المستمر.

وفي هذا السياق, دعا الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم السلطة الفلسطينية إلى اتخاذ قرار فوري بوقف المفاوضات مع الإسرائيليين التي وصفها بالعبثية.

وقال برهوم في تصريحات للجزيرة إن رئيس الحكومة أرسل رسالة واضحة إلى الرئيس محمود عباس بضرورة تفعيل المجلس التشريعي الفلسطيني بعد اعتقال عزيز الدويك.

المصدر : وكالات,الجزيرة