أكد رئيس المجلس التشريعي المختطف، عزيز الدويك الجمعة أن اعتقاله من قبل قوات الاحتلال جاء لتعطيل المصالحة الفلسطينية الداخلية واستمرارًا لتعطيل عمل المجلس،
في حين دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) السلطة الفلسطينية إلى وقف محادثاتها مع إسرائيل.

وقال الدويك في رسالة له من سجن عوفر العسكري، "الاحتلال اعتقلني لمنع عقد جلسة للمجلس التشريعي برئاستي والتي كان من المتوقع عقدها في بداية فبراير/ شباط المقبل".

وناشد الدويك الرئيس محمود عباس، دعوة المجلس التشريعي إلى الانعقاد في جلسة عاجلة وفتح أبواب البرلمان أمام النواب في الضفة الغربية لممارسة عملهم ومناقشة خروقات واعتداءات الاحتلال بحق ممثلي الشعب واتخاذ الخطوات المناسبة.

وجاء كلام رئيس المجلس التشريعي المختطف في رسالة بعثها مع محاميه من معتقل عوفر صباح الجمعة.

وقال النواب الإسلاميون في الضفة إن "اعتقال الدويك والشيخ خالد طافش إرهاب دولة منظم ومحاولة صهيونية يائسة لإفشال المصالحة الفلسطينية الداخلية"، مشددين على أن تلك الاعتقالات لن تفت من عضدهم ولن تمنعهم من الاستمرار في خدمة أبناء الشعب الفلسطيني.

يذكر أن الاحتلال قد اختطف رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك الخميس من حاجز جبع بالقرب من رام الله أثناء توجهه وعائلته إلى مدينة الخليل.



هنية: لا يجوز لفلسطيني أن يصافح عدوه المحتل الذي يعتقل رموز الشرعية (الجزيرة) 
وقف المحادثات
من ناحية أخرى دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) السلطة الفلسطينية إلى وقف محادثات مع إسرائيل تجرى في العاصمة الأردنية عمان ردا على اعتقال الدويك في خطوة اعتبرتها الحركة محاولة إسرائيلية لإفشال جهود المصالحة وحكومة توافق يفترض أن تنبثق عنها
.

وقال رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية في خطبة الجمعة في غزة "لا يجوز لفلسطيني أن يصافح عدوه المحتل الذي يعتقل رموز الشرعية والنواب وهذا أدنى مستوى للرد"، واصفا محادثات تجرى في عمّان لاستئناف مفاوضات السلام بأنها "فاشلة وعبثية".

واعتبر هنية أن الرد على اعتقال الدويك (64 عاما) يجب أن يكون بعقد دورة برلمانية جديدة، داعيا السلطة إلى وقف التنسيق الأمني لأنه والمصالحة "خطان متوازيان لا يلتقيان".

كما انتقد ما اعتبره بطئا في إنجاز المصالحة، قائلا "نحن قدمنا وسنقدم، لكننا لم نرَ شيئا في المقابل في الضفة الغربية". وتوعد هنية إسرائيل بـ"أيام سود" بسبب وصول الإسلاميين إلى السلطة في بعض البلدان العربية.

من جانبه أصدر أحمد بحر -نائب رئيس المجلس التشريعي- بيانا طالب فيه مصر والأطراف الدولية بالتدخل للإفراج عن الدويك.

المصدر : الجزيرة + وكالات