أول حكومة مغربية يقودها حزب بمرجعية إسلامية تقدم برنامجها إلى البرلمان (الجزيرة نت)

قدمت أول حكومة يقودها حزب إسلامي في تاريخ المغرب برنامجها إلى البرلمان أمس الخميس وتعهدت فيه بشن حملة غير مسبوقة على الفساد وبرفع وتيرة النمو الاقتصادي وتعزيز فرص العمل والتعليم والرعاية الصحية، وذلك وسط مظاهرات للخريجين الجامعيين وإشعال خمسة عاطلين عن العمل النار في أنفسهم احتجاجا على البطالة.

وقدم رئيس الحكومة المغربي عبد الإله بنكيران برنامج حكومته إلى البرلمان قائلا إنها ستسعى لزيادة متوسط النمو الاقتصادي إلى 5.5% سنويا على مدى فترة حكمها خلال السنوات الأربع القادمة.

وتعهد بنكيران بتحقيق ما وصفه بنمو قوي ومستديم ومنتج لفرص الشغل لخفض البطالة إلى 8% بنهاية عام 2016، وبزيادة فرص العمل بما يصل إلى 200 ألف فرصة سنويا.

من جانبها، اعتبرت المعارضة البرنامج الحكومي مجرد إعلان للنوايا وقالت إنه كان ينبغي لهذا البرنامج أن يتضمن أولويات وأهدافا ووسائل وإمكانيات توضح الكيفية التي ستمكن الحكومة من تحقيق معدل النمو وتخفيض معدلات التضخم والبطالة.

وتعهدت الحكومة المغربية الجديدة التي يقودها حزب العدالة والتنمية بتعزيز فرص العمل في الوقت الذي ثارت فيه مظاهرات في عدد من المدن المغربية احتجاجا على البطالة.

بنكيران يتعهد بمحاربة الفساد وتوفير فرص العمل وزيادة النمو الاقتصادي (الجزيرة نت)

وكانت غالبية المحتجين الذين ساروا في شوارع العاصمة أمس من الخريجين الذين حملوا لافتات مرددين شعارات للمطالبة بالتصدي لنقص فرص العمل.

وكان خمسة شبان عاطلين عن العمل قد أشعلوا النار في أنفسهم في العاصمة الرباط ضمن احتجاجات على البطالة من خريجي الجامعات وكانت إصابات ثلاثة منهم جراء الحريق بالغة ونقلوا إثرها إلى المستشفى.

وأوضح  بنكيران خلال إعلان برنامج حكومته أنهم يستهدفون أيضا معدل تضخم سنوي عند 2% حتى نهاية 2016 وهو قريب من المتوسط الذي ساد في السنوات الخمس السابقة.

برنامج اقتصادي
وحسب برنامج الحكومة الاقتصادي فإنها ستعمل على خفض معدل البطالة في البلاد إلى 8% بنهاية 2016 من مستوى 9.6% الحالي، حيث يعاني منها نحو 31.4% من الشباب الذين تقل أعمارهم عن 34 سنة.

وأدلى بنكيران -وهو الأمين العام لحزب العدالة والتنمية- بهذا التصريح بعد 16 يوما من إعلان تشكيلة حكومته إثر فوز حزبه بالانتخابات التشريعية التي جرت في 25 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بنسبة 27% من المقاعد في البرلمان.

وشكلت الحكومة الجديدة من ائتلاف أربعة أحزاب هي العدالة والتنمية وحزب الاستقلال وحزب الحركة الشعبية وحزب التقدم والاشتراكية  بالإضافة إلى وزراء مستقلين.

وتعهد بنكيران بشن حملة غير مسبوقة على الفساد الذي يعتبر مسؤولون في حزب العدالة والتنمية أنه يكلف المغرب 2% من الناتج المحلي الإجمالي سنويا.

وبين بنكيران أن حكومته ستسعى لإرساء حوكمة الاقتصاد على الشفافية والفاعلية وتحسين ظروف الأعمال ومحاربة المضاربة والاحتكار من خلال تبني إجراءات عديدة.

وأضاف أن الحكومة تخطط لإصلاحات ضريبية شاملة لدعم الإيرادات العامة وستطلق مناقشات عامة حول إنهاء نظام الإعفاء الضريبي للقطاع الزراعي الذي يعمل به أغلب المواطنين.

المصدر : الجزيرة + وكالات