كلينتون امتدحت الأردن لاستضافته الاجتماع (الفرنسية-أرشيف)

رحبت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بإعلان الحكومة الأردنية استضافة اجتماعين بين مفاوضين إسرائيليين وفلسطينيين بالعاصمة الأردنية عمان غدا، في وقت أكد فيه كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اليوم الاثنين أن الاجتماع الثنائي مع إسرائيل سيبحث سبل خلق الأجواء الكفيلة باستئناف مفاوضات السلام ولا يعني استئنافها.

وأصدرت كلينتون بياناً بواشنطن قالت فيه إن الحكومة الأردنية أعلنت أن وزير الخارجية ناصر جودة سيستضيف اجتماعين الأول بين مفاوضين إسرائيليين وفلسطينيين مع مبعوثي اللجنة الرباعية والثاني بين مندوبين إسرائيليين وفلسطينيين.

وأضافت: نحن نرحب وندعم هذا التطور الإيجابي، وأنا أشيد بجهود الملك الأردني عبد الله الثاني والوزير جودة لجلب الأطراف معاً وتشجيعهم على مقاربة هذه الاجتماعات بشكل بناء.

وقالت كلينتون: نحن نأمل في أن يساعد هذا اللقاء المباشر في الدفع باتجاه الخطة التي اقترحتها اللجنة الرباعية، والتي تهدف إلى التوصل إلى حل نهائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين مع حلول نهاية عام 2012.



من ناحيته، أكد عريقات في مؤتمر صحفي عقده بمدينة رام الله أن اجتماع الغد سيبحث سبل خلق الأجواء الكفيلة باستئناف مفاوضات السلام ولا يعني استئنافها.

 عريقات طالب الحكومة الإسرائيلية بالاستجابة للمبادرة الأردنية بالإعلان عن وقف الاستيطان (الجزيرة-أرشيف)
وطالب عريقات الحكومة الإسرائيلية بالاستجابة للمبادرة الأردنية بالإعلان عن وقف الاستيطان بما يشمل مدينة القدس وقبول مبدأ الدولتين على الحدود المحتلة عام 1967 حتى يصار لاستئناف المفاوضات
.

وشدد عريقات على الاستعداد الفلسطيني لاستئناف المفاوضات "لكن الذي عطل المفاوضات وأخرجها عن مسارها هو اختيار إسرائيل للاستيطان، وفي اللحظة التي توقف فيها إسرائيل الاستيطان وتقبل مبدأ الدولتين سيصار إلى استئناف المفاوضات".

وأشار إلى أن الموافقة الفلسطينية لعقد اجتماع عمان جاءت استجابة لدعوة ملك الأردني ولجهود اللجنة الرباعية الدولية من أجل تحريك العملية السياسية.

وذكر عريقات أنه سيمثل الوفد الفلسطيني خلال اللقاء الذي سيجمع كذلك إسحق مولخو مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي ومندوبين عن اللجنة الرباعية الدولية إلى جانب وزير الخارجية الأردني ناصر جودة.



حماس تنتقد
من جهتها انتقدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة، قبول السلطة لفلسطينية بعقد اجتماع عمان، معتبرة أنه مضيعة للوقت.

وقال القيادي بالحركة إسماعيل رضوان في تصريح صحفي إن "لقاءات اللجنة الرباعية المزمع عقدها ستكون مضيعة للوقت وهدفها خدمة الاحتلال وإعطاؤه المزيد من الوقت لتهويد القدس وزيادة عمليات الاستيطان على الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وأشار رضوان إلى أن حركته تتفهم الضغوطات التي تمارس على الرئيس الفلسطيني محمود عباس للابتعاد عن تحقيق المصالحة الداخلية، وإجباره على خوض مفاوضات مع الجانب الإسرائيلي، داعيا إياه إلى "الصمود وتحدي تلك الضغوطات والسير في تحقيق المصالحة".

يُذكر أن المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي متوقفة منذ نهاية 2008 في أعقاب الحرب الإسرائيلية على غزة، واستؤنفت في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي من خلال ثلاثة لقاءات بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس بواشنطن والقدس، ولكنها وصلت لطريق مسدود بعدما رفض نتنياهو مطلب الفلسطينيين والأميركيين والمجتمع الدولي بتجميد الاستيطان، بادعاء أنه يجب استئناف المفاوضات من دون شروط مسبقة.

المصدر : وكالات