أحد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في العراق (الجزيرة-أرشيف)

حذرت الشبكة الدولية للحقوق والتنمية من كارثة قد تصيب اللاجئين الفلسطينيين المقيمين على الأراضي العراقية نتيجة لما قالت إنها حملة منظمة تقوم بها السلطات العراقية ضدهم.

وأعربت عن "قلقها الشديد" مما قالت إنها حملة إعلامية منظمة أطلقتها بعض القنوات التلفزيونية المحلية في العراق صاحبتها "اعتداءات طائفية متفرقة" و"اقتحامات وانتهاكات خطيرة" من قبل قوات المغاوير العراقية لمجمع البلديات الذي تقيم فيه غالبية اللاجئين حيث تم اعتقال العشرات والاعتداء بالضرب على آخرين.

إضافة إلى اقتحامات ليلية تستهدف المنازل، كما تم اقتحام مسجد القدس ونادي أريحا والجمعية التعاونية.

وطالبت الشبكة السلطات العراقية بتوفير الحماية اللازمة والواجبة عليها لهؤلاء اللاجئين الذين يعيشون حالة رعب وخوف شديد من مغادرة المجمع لقضاء احتياجاتهم اليومية، محذرة من كارثة إنسانية إذا استمرت الحملة على شكلها الحالي.

تكرار المأساة
ودعت الشبكة في بيان مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لتكثيف زياراتها لمخيم البلديات وتوثيق "الانتهاكات" الواقعة في المخيم، محذرة من أن الإجراءات التي تُتخذ حاليا ضد اللاجئين تشابه كثيرا الحملة التي أطلقت بين عامي 2007 و2009 وراح ضحيتها عشرات اللاجئين وفر الآلاف إلى الحدود ومناطق متفرقة من العالم.

كما حثت جامعة الدول العربية ومنظمة التحرير الفلسطينية ومنظمة التعاون الإسلامي على إثارة قضية لاجئي العراق ودراسة مشاكلهم وإيجاد حل جذري لها ووقف معاناتهم الإنسانية.

وخلص البيان -بعد تذكير العراق بالتزاماته الدولية تجاه اللاجئين الفلسطينيين- إلى مطالبة السلطات العراقية بالإفراج الفوري عن المعتقلين والتوقف عن المداهمات الليلية والاستفزازية وممارسة دورها في وقف حملة التحريض على اللاجئين الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة