لندن تحذر من ضياع حل الدولتين
آخر تحديث: 2012/1/17 الساعة 02:01 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/17 الساعة 02:01 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/23 هـ

لندن تحذر من ضياع حل الدولتين

عباس يزور بريطانيا في سياق جولة أوروبية (رويترز)

حذرت بريطانيا اليوم الاثنين من أن الوقت ينفد أمام حل الدولتين للصراع بين الفلسطينيين وإسرائيل، ونددت بـالنشاط الاستيطاني الإسرائيلي. ويأتي التحذير البريطاني في الوقت الذي أعلن فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو استعداده للذهاب إلى رام الله.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون لدى استقباله الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي يزور بريطانيا ضمن جولة أوروبية، إنه إذا لم يتم التحرك الآن ستزيد الوقائع على الأرض صعوبة، معتبرا مشكلة المستوطنات أهم المشكلات.

من جهة ثانية وفي أقوى تصريح يصدر عن بريطانيا ندد نائب رئيس الوزراء نيك كلينغ بالنشاطات الاستيطانية الإسرائيلية ووصفها بأنها تخريب متعمد لجهود إقامة الدولة الفلسطينية.

وقال محمود عباس إنه لم يتلق اقتراحات جديدة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لكن المفاوضين الفلسطينيين من المقرر أن يجتمعوا مع نظرائهم الإسرائيليين مجددا مرتين أو ثلاث مرات.

وبدأت المناقشات الاستكشافية في الثالث من يناير/كانون الثاني الجاري بعمان بعد توقف طويل للمفاوضات عقب تعليق عباس المحادثات منذ 15 شهرا بسبب توسع إسرائيل في بناء المستوطنات بالضفة الغربية المحتلة.

مجرد عناوين
وفي هذا السياق قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الاثنين إن إسرائيل لم تقدم خلال اجتماعات عمان سوى عناوين، متجنبة تقديم مواقفها الرسمية حول الحل النهائي للقضايا المختلف بشأنها.

وأوضح عريقات أن الجانب الإسرائيلي اكتفى في اجتماعات عمان الثلاثة بطرح ورقة من 21 نقطة حول القضايا التي ستتم مناقشتها ولم تتضمن رؤيته وتصوره للحل، خاصة فيما يتعلق بالأمن والحدود مثلما تطلب اللجنة الرباعية التي حددت 26 يناير/كانون الثاني موعدا لتقديم الطرفين تصوراتهما للحل.

واتهم عريقات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه يكشف ما يجري في المفاوضات، مضيفا أن احترام الجانب الفلسطيني لالتزامه بعدم الحديث عن اجتماعات عمان يمنعه من الحديث الآن، لكنه يحتفظ بحق الرد في الوقت المناسب، وفق تعبيره.

في المقابل أعلن نتنياهو اليوم أن الجانب الإسرائيلي سلم الفلسطينيين وثيقة من 21 بندا تتعلق بوجهة النظر الإسرائيلية من قضايا الأمن والحدود.

نتنياهو اتهم الفلسطينيين برفض التفاوض (الفرنسية-أرشيف)
استعداد نتنياهو
وأعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية أمام اللجنة البرلمانية للشؤون الخارجية والدفاع استعداده للتوجه إلى مدينة رام الله فورا لبدء المفاوضات مع الرئيس الفلسطيني، إلا أنه اتهم الفلسطينيين برفض التفاوض مع إسرائيل.

 وذكر نتنياهو أن مهلة الاجتماعات الاستكشافية لبحث استئناف مفاوضات السلام تنتهي في 3 أبريل/نيسان لا في 26 يناير/كانون الثاني، مشيرا إلى أن مهلة الأشهر الثلاثة التي حددتها اللجنة الرباعية للطرفين لتقديم مقترحات مفصلة من أجل اتفاق سلام تبدأ مع موعد اللقاء الأول في 3 يناير/كانون الثاني.

واعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنا عميرة أن الهدف من قيام الجانب الإسرائيلي بتقديم الورقة هو "نسف قضايا الحل النهائي وخلق إطار ومرجعية سياسية جديدة".
 
وقلل عميرة من أهمية إعلان نتنياهو استعداده للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله مشيرا إلى أن المهم "هو مضمون اللقاء وليس مكان عقده".

يشار إلى أن ثلاثة اجتماعات بين الفلسطينيين والإسرائيليين عقدت حتى الآن منذ بداية الشهر الجاري لم تنجح في تحريك عملية السلام المجمدة منذ سبتمبر/أيلول 2010.

المصدر : وكالات

التعليقات