نجيب ساويرس متهم بازدراء الأديان بعد نشره صور مسيئة للإسلام (الجزيرة-أرشيف) 

أرجأت محكمة مصرية اليوم السبت محاكمة رجل الأعمال نجيب ساويرس بتهمة ازدراء الأديان إلى جلسة 11 فبراير/شباط القادم.

كما قرَّر رئيس محكمة جُنح بولاق أبو العلا المستشار شريف كامل إبلاغ ممثل اللجنة العامة لحقوق الإنسان المحامي علي أحمد بارتكاب "جريمة السب والقذف العلني" بحق المتهم ساويرس لوصفه إياه بـ"المجرم".

وكانت نيابة وسط القاهرة حدَّدت جلسة 14 يناير/كانون الثاني لبدء محاكمة ساويرس بتهمة ازدراء الأديان بسبب نشره رسوما كاريكاتيرية تسخر من الدين الإسلامي على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر.

ونسبت التحقيقات للمتهم أنه تعمَّد نشر رسم كاريكاتيري يجسد شخصية الكارتون الشهيرة ميكي ماوس مطلقا لحيته ويرتدي جلبابا أبيض والشخصية الكارتونية ميمي مرتدية النقاب بقصد الاستهزاء بأمر من الدين.

وقد أثارت تلك الرسوم عاصفة من الاحتجاجات على شبكة الإنترنت، في حين ظهرت دعوات على موقعي فيسبوك وتويتر إلى مقاطعة شركته للهاتف المحمول "موبينيل".

وأمام هذه الاحتجاجات اعتذر الملياردير المصري على تويتر، قائلا "أعتذر لمن لم يأخذ الصورة على محمل المزح"، وأضاف "أنا اعتبرتها صورة مضحكة ولم أعن بها عدم احترام لأي أحد. آسف".

ويعد ساويرس من أشد منتقدي الأحزاب الإسلامية التي ظهرت في مصر منذ الإطاحة بالرئيس المخلوع حسني مبارك في انتفاضة شعبية في فبراير/شباط الماضي.

وشارك ساويرس في تأسيس حزب المصريين الأحرار الليبرالي الذي يدعو إلى فصل الدين عن الدولة، ولكنه لم ينجح في تحقيق طموحاته في الانتخابات البرلمانية، بينما حقق حزب الحرية والعدالة -المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين- أعلى النتائج يليه حزب النور السلفي. 

المصدر : وكالات