بيرنز يبحث ببغداد أزمة العراق السياسية
آخر تحديث: 2012/1/14 الساعة 21:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/14 الساعة 21:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/20 هـ

بيرنز يبحث ببغداد أزمة العراق السياسية

 المالكي (يسار) والطالباني في لقاء في أربيل في نوفمبر/ تشرين الثاني 2010 (الفرنسية-أرشيف)

بحث وليام بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية في بغداد الأزمة السياسية العراقية في لقاء مع رئيس الوزراء نوري المالكي، الذي دعاه أمس قيادي كبير في القائمة العراقية للاستقالة كسبيل لإنهاء الأزمة السياسية الحالية.

وقالت فضائية "العراقية" الحكومية إن المالكي استقبل بيرنز في مكتبه، وبحث معه العلاقات الثنائية ومجمل تطورات الأوضاع في العراق.

من جهته التقى الرئيس جلال الطالباني السفير التركي يونس ديمرر وبحث معه وفق بيان عن مكتبه الأوضاع السياسية في العراق والعلاقات الثنائية.

وتحدث بيان عن السفير التركي بدوره عن تثمينه دور الرئيس العراقي على الساحة السياسية العراقية.

ويأتي لقاء الطالباني وديمرر في وقت تشنجت فيه العلاقات العراقية التركية بعد أن صرح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الاثنين بأنه يعتقد أن أوضاع العراق تنذر بنزاع طائفي لا يمكن لبلاده أن تقف أمامه بلا حراك، وهو تصريح اعتبرته بغداد تدخلا في شؤونها.

الهاشمي أبدى استعدادا للمثول أمام القضاء لكن ليس في بغداد (الأوروبية-أرشيف)

الأمن والسياسة
ويشهد العراق منذ إكمال الجيش الأميركي انسحابه يوم 19 من الشهر الماضي هجمات دامية خلفت مئات القتلى والجرحى، وأزمة سياسية فجرتها مذكرة توقيف بحق طارق الهاشمي نائب الرئيس والقيادي بالقائمة العراقية، والملاحق بتهم الإرهاب.

واتهمت القائمة العراقية المالكي -الذي يقود ائتلاف دولة القانون- بتسييس القضاء في قضية الهاشمي، الذي لاذ بإقليم كردستان ورفض المثول أمام القضاء في بغداد، لأنه لا يأمن على نفسه هناك كما قال.

الصراع الطائفي حذرت منه أيضا القائمة العراقية التي قالت أمس على لسان قياديها البارز صالح المطلك إن هذا الصراع قد يتسع إلى الجوار العراقي.

ودعا المطلك -الذي يشغل منصب نائب رئيس وزراء- في لقاء مع أسوشيتد برس المالكي إلى التنحي والكتل السياسية بالبرلمان إلى التصويت على حجب الثقة عنه، معتبرا رحيل رئيس الوزراء أفضل سبيل لاحتواء العنف وتفادي تقسيم العراق.

واعتبر المالكي عبر المتحدث باسمه علي الموسوي أن تصريحات نائبه "لا تستحق الرد"  لأن "المطلك الآن خارج اللعبة السياسية".

زيارات مكوكية
وقام المطلك وقياديون من القائمة العراقية فضلا عن بعض مساعدي المالكي برحلات مكوكية بين بغداد وإقليم كردستان العراق، في محاولة من الطرفين لاستقطاب دعم الحزبين الكرديين الرئيسيين.

وقد دعا الرئيس الطالباني إلى مؤتمر حوار وطني شامل لإنهاء الأزمة، لكن تاريخه ومكانه لم يتحددا بعد.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات