اعتقلت السلطات العراقية أربعة أميركيين مسلحين في العاصمة بغداد للاشتباه بهم، لكن تم إطلاق سراحهم في وقت لاحق، في حين تعكف أجهزة الأمن على تأمين الزوار الشيعة المتجهين إلى كربلاء جنوب البلاد.

وأعلن محافظ بغداد صلاح عبد الرزاق أمس أن حراسه احتجزوا أربعة أميركيين مسلحين -بينهم امرأتان- اشتبهوا بهم لتجوّلهم في منطقة شعبية ببغداد دون تنسيق مع السلطات المحلية.

وأضاف عبد الرزاق أن "الأميركيين الأربعة كانوا يرتدون سترات مضادة للرصاص وملابس مدنية، ويحملون مسدسات كاتمة للصوت وأسلحة رشاشة أوتوماتيكية، عندما قام حراسي بإيقافهم لدى تجوالهم في حي الشالجية الذي لا يضم سوى محال تجارية قليلة ومنزل المحافظ".

وأوضح أن الأربعة كانوا يتجولون بسيارة مدنية من طراز "بي.أم.دبليو" رصاصية اللون لا تحمل أرقاما دبلوماسية، وأن "قوات الشرطة اقتادتهم إلى مقر اللواء السادس للجيش العراقي لإجراء التحقيق الأولي، وقد ذكروا فيه أنهم يحاولون تقييم الوضع الأمني".

واعتبر المحافظ أن "طريقة تنقلهم بهذه الصورة مثيرة للشكوك والريبة"، مؤكدا أنهم لم يتحركوا بالتنسيق مع الجهات الأمنية ولا السلطات المحلية، "وهذا مخالف للقانون ولا يمكن التنقل بهذه الطريقة وحدهم دون إبلاغ الجهات المسؤولة".

وأشار إلى توجه وفد من السفارة الأميركية إلى مقر الفرقة لحضور التحقيقات، "ولم يُعرف ما إذا كانت السفارة لديها علم بمهمتهم أم لا". وفي وقت لاحق نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول بالسفارة الأميركية -فضل عدم ذكر اسمه- قوله إن هذه المجموعة التي جرى احتجازها تعمل في السفارة، وقد تم إطلاق سراحهم دون أن توجه لهم أي اتهامات.

وتخضع الوفود الأجنبية التي تتنقل في بغداد وعموم العراق إلى إجراءات خاصة، بينها الحصول على موافقات من الجهات الرسمية، إضافة إلى وجود حراس برفقتها.

استنفار
وجاء احتجاز الأميركيين الأربعة وإطلاقهم فيما بعد، في وقت تستنفر فيه أجهزة الأمن العراقية طاقاتها لتأمين احتفالات بأربعينية الحسين، حيث يشارك أكثر من ثلاثين ألف رجل أمن عراقي في خطة أمنية لحماية الزوار الشيعة القادمين إلى محافظة كربلاء جنوب العراق.

وقالت مصادر أمنية إن حوادث أمنية محدودة وقعت وتمت السيطرة عليها، من بينها انفجار سيارة تسبب في إصابة عشرة عراقيين في منطقة الكفل جنوب بغداد.

وفي الموصل شمال البلاد هاجم مسلحون أمس موقعا لشركة نفطية أجنبية تطوّر حقلين نفطيين وأحرقوا آليات تستخدم في عمليات التطوير.

وقال مسؤول أمني إن مسلحين مجهولين اقتحموا موقع تطوير حقلي القيارة وبدرة النفطيين جنوبي مدينة الموصل (400 كلم شمال بغداد) الذي تتولى تطويرهما شركة "سنن كول" الأنغولية.

وأضاف أن قوات الشرطة اعتقلت 12 من حراس الموقع وجميعهم من العراقيين، وأن الانفجارات لم تسفر عن سقوط ضحايا.

المصدر : وكالات