مدمرة روسية رست قبل أيام في ميناء طرطوس السوري (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول قبرصي الجمعة إن سفينة تشغلها شركة روسية وعليها "شحنة خطرة" كانت تحمل ذخيرة، في حين قال مصدر بالشركة الروسية إن السفينة وصلت إلى سوريا
.

وفحصت السلطات القبرصية السفينة حين توقفت للتزود بالوقود في وقت متأخر يوم الثلاثاء وسط بحر هائج، وقدمت السفينة للسلطات القبرصية تأكيدات مكتوبة بأن وجهتها ليست سوريا وسُمح لها بالإبحار في اليوم التالي.

وقال المسؤول القبرصي لرويترز "كان بها رصاص وكان على متنها أربع حاويات".

من ناحية أخرى أكد مصدر في شركة روسية مقرها سان بطرسبرغ الجمعة أن سفينة تشغلها الشركة وصلت إلى سوريا بعدما تم احتجازها قليلا خلال توقفها في قبرص للتزود بالوقود.

وأحجم المصدر عن التعليق على تقارير لوسائل إعلام روسية وقبرصية أفادت بأن السفينة تشاريوت التي أبحرت من سان بطرسبرغ يوم 9 ديسمبر/ كانون الأول تحمل شحنة من شركة روس أوبورون إكسبورت الروسية لتصدير الأسلحة.

وقال مصدر في شركة ويستبرغ طلب عدم ذكر اسمه "كانت السفينة تحمل شحنة خطيرة وصلت إلى سوريا الأربعاء، وقال فايتشسلاف دافيدنكو وهو متحدث باسم شركة روس أوبورون إكسبورت إن الشركة التي تصدر الأسلحة لن تؤكد أو تنفي التقرير.

وكانت وسائل إعلام قبرصية قالت الأربعاء إن سلطات الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط اعترضت شحنة من الذخيرة كانت في طريقها لسوريا لفحصها بعدما توقفت السفينة التي تحمل الشحنة في ميناء ليماسول للتزود بالوقود.

ولم يعلق مسؤولون قبارصة على التقرير، لكن الإذاعة الرسمية القبرصية ذكرت في ذلك الوقت أنه سيسمح للسفينة بالإبحار من الميناء لتستكمل رحلتها.

وروسيا من أكبر موردي الأسلحة لسوريا منذ فترة طويلة، ويحاول الرئيس السوري بشار الأسد إخماد اضطرابات بدأت قبل عشرة أشهر بالاستعانة بالجيش، مما أدى إلى فرض عقوبات غربية وعربية على دمشق لم تشارك فيها موسكو.

المصدر : رويترز