بان يبحث المحكمة الخاصة بلبنان
آخر تحديث: 2012/1/13 الساعة 20:28 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/13 الساعة 20:28 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/19 هـ

بان يبحث المحكمة الخاصة بلبنان

بان (يمين) التقى الرئيس سليمان وينتظر أن يلتقي ميقاتي وبري (الفرنسية)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لبنان لحماية نفسه مما سماه الإرهاب عن طريق اتخاذ إجراءات تحميه من التهديدات، كما حث سوريا على التعاون لترسيم حدودها مع لبنان لتعزيز قدرته على السيطرة على حدوده
.

وبدأ بان الجمعة زيارة لبيروت تستغرق ثلاثة أيام، يلتقي خلالها مسؤولين لبنانيين ويبحث معهم في مواضيع عدة أبرزها المحكمة الخاصة بلبنان وأمن القوة الدولية في الجنوب وتداعيات الوضع السوري.

وبدأ لقاءاته مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان. ويفترض أن يلتقي اليوم أيضا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ورئيس المجلس النيابي نبيه بري.

وسيجتمع غدا السبت مع وفد من المعارضة، ويزور الجنوب لتفقد القوة الدولية التي تعرضت خلال الأشهر الأخيرة لهجمات عدة.

ويفتتح بان وميقاتي الأحد مؤتمرا دوليا حول عمليات الانتقال إلى الديمقراطية بالعالم العربي من تنظيم اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (إسكوا) التابعة للأمم المتحدة.

بان كي مون دعا إلى ضرورة التوصل
لخطوات ملموسة تؤدي إلى احتكار الدولة اللبنانية
للسلاح على أرضها
احتكار السلاح
كما سيؤكد الأمين الأممي خلال زيارته على تنفيذ القرارات الدولية المتعلقة بلبنان لا سيما 1559 و1701 اللذين ينصان على حصر السلاح بيد الدولة اللبنانية
.

وشدد بان في حديث لصحيفة "النهار" اللبنانية الصادرة الجمعة على ضرورة التوصل إلى خطوات ملموسة تؤدي إلى احتكار الدولة اللبنانية للسلاح على أرضها، في إشارة إلى سلاح حزب الله الذي ينقسم حوله اللبنانيون.

وقال أمين الأمم المتحدة إنه ما من دولة يمكنها أن تعمل بنجاح من دون احتكار الاستخدام المشروع للقوة، مضيفا أن الموضوع يجب أن يحل من خلال آلية لبنانية داخلية.

وتابع أن "مسألة الأسلحة الخارجة عن سلطة الدولة تقع في صميم القرارين الدوليين 1701 و1559، ونتوقع التعامل معها".

وأشاد بالعمل الجيد الذي يقوم به الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية الأخرى، وقال إن المنظمة الدولية حريصة على أمن لبنان واستقراره ورخائه وازدهاره.

ودعا بان إسرائيل إلى "وقف فوري لانتهاكاتها لسيادته وللقرار 1701 الذي أوجد بيئة إستراتيجية جديدة ينبغي الاستفادة منها بغية التوصل إلى وقف دائم للنار بدل الاكتفاء بوقف الأعمال العدائية الساري حاليا.

كما حث سوريا على التعاون لترسيم حدودها مع لبنان كي تتعزز قدرة هذا البلد على السيطرة على حدوده طبقا للقرار 1680، في رد ضمني على تذمر دمشق أخيراً مما تشيعه عن تهريب أسلحة من لبنان إلى سوريا.

وحول الهجمات التي تعرضت لها القوات الدولية بالجنوب اللبناني، أبدى بان أمله في أن تتعرف الحكومة اللبنانية على المتورطين وأن تجلبهم إلى العدالة بأسرع ما يمكن.

واستبق حزب الله زيارة المسؤول الدولي بالتأكيد على لسان أحد كبار مسؤوليه بأن بان "غير مرحب به في لبنان".

وتجمع بعد ظهر اليوم عشرات الأشخاص وسط بيروت قرب مقر إسكوا للتنديد بزيارة بان، ورفعوا شعارات مؤيدة للنظام السوري وحزب الله.

المصدر : وكالات