دبابات ومدرعات الجيش السوري مستمرة في اقتحام وقصف معاقل الاحتجاج (الجزيرة-أرشيف)

قال ناشطون إن القوات السورية أوقعت اليوم الأربعاء قتلى وجرحى بين المدنيين حين قصفت بلدتين بريف حماة وعاودت اقتحام دير الزور بعدما كانت أوقعت أمس نحو أربعين قتيلا.

وقالت لجان التنسيق المحلية والهيئة العامة للثورة السورية إن ما لا يقل عن ستة أشخاص قتلوا حتى ظهر اليوم في عمليات مختلفة بينها قصف نفذه الجيش صباح اليوم على بلدة كفر نبودة بريف حماة, وأسفر عن مقتل أربعة مدنيين وفقا لحصيلة أوردها المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن القصف حدث بعد لجوء منشقين إلى البلدة, وأشارت إلى اندلاع اشتباكات بين أولئك المنشقين والقوات النظامية.

وتحدث ناشطون عن قصف متزامن استهدف بلدة كرناز التي تقع أيضا في ريف حماة.

اقتحامات واشتباكات
وبالتزامن مع العمليات التي استهدفت ريف حماة, اقتحمت دبابات الجيش السوري صباح اليوم المنطقة الصناعية في دير الزور وسط إطلاق كثيف للنار.
وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن اشتباكات اندلعت بين الجيش السوري الحر والقوات النظامية عقب الاقتحام.

39 سوريا قتلوا أمس برصاص الأمن والجيش(الجزيرة-أرشيف)
وسقط  في دير الزور أمس العدد الأكبر من القتلى الـ39 في عموم سوريا, ووصف ناشطون ما حدث في المدينة بالمجزرة. وقالوا إن الأمن استهدف مدنيين بينما كانوا يحاولون بلوغ موقع يتواجد فيه مراقبون عرب.

وفي محافظة إدلب قرب الحدود مع تركيا, فرض الجيش السوري حصارا على مدينة سراقب, وهدد باقتحامها في حال أصر المحتجون على مواصلة اعتصامهم، حسب ما قالت لجان التنسيق المحلية.

وكان مقر الاعتصام في سراقب تعرض أمس مجددا للقصف، مما أسفر عن مقتل شخص وجرح آخرين. وأشار ناشطون في وقت سابق إلى جرح مدنيين برصاص القوات السورية بينما كانوا يحاولون العبور إلى تركيا.

وقال ناشطون إن الأمن فتح النار أمس على متظاهرين كانوا يحتجون في دير بعلبة حمص.

وفي حلب, حلقت مروحيات فوق مطار المدينة الدولي, وسمعت أصوات انفجارات وإطلاق رصاص من المطار العسكري مع انتشار أمني في المنطقة، وفقا لناشطين.

وتحدث ناشطون أيضا عن دوي انفجارات وإطلاق نار حي دير بعلبة بحمص, وتحرك عشرات المدرعات حول بلدة القصير التي تقع ضمن محافظة حمص. وجرح ناشطون حين أطلق الأمن السوري النار على متظاهرين في الخالدية والحولة بحمص بينما كانوا ينددون بخطاب الرئيس بشار الأسد.

وكانت مظاهرات خرجت مساء أمس في مناطق مختلفة بينها العاصمة دمشق للتنديد بخطاب الأسد الذي أعلن فيه بوضوح عزم نظامه الاستمرار في الحل الأمني. وفي محافظة درعا تحدث ناشطون عن مداهمات واعتقالات في بلدة جاسم.

المصدر : الجزيرة + وكالات