اعتصام سابق للمعلمين أمام مجلس النواب بعمان (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

بدأ معلمو الأردن اليوم الأربعاء إضرابا مفتوحا عن العمل احتجاجا على إقرار الحكومة هيكلة جديدة لرواتبهم، مما أدى لشلل شبه تام في تصحيح مباحث امتحان الثانوية العامة "التوجيهي".

وقال رئيس اللجنة الوطنية للمعلمين مصطفى الرواشدة -للجزيرة نت- إن المباحثات مع وزارة التربية والمسؤولين في الحكومة وصلت لطريق مسدود بعد أن أصرت الحكومة على الانتقاص من حقوق المعلمين في علاواتهم المكتسبة.

ولفت إلى أن المعلمين بدؤوا الإضراب عن تصحيح مباحث التوجيهي، وأنهم بدؤوا بتنظيم اعتصامات أمام مديريات التربية في كل المحافظات حتى تتراجع الحكومة عن قراراتها بإعادة هيكلة رواتب المعلمين، مما يرفع من هذه الرواتب بدلا من أن "يزيد المعلمين فقرا فوق فقرهم".

وجاء الإضراب بعد أن كشفت خطة هيكلة رواتب موظفي القطاع العام التي بدأ تطبيقها منذ مطلع العام الجاري عن تخفيض علاوة التعليم من 100% إلى ما بين 60% و70%، وهو ما أغضب المعلمين الذين حاولت الحكومة إقناعهم بقبول الخطة نظرا لما اعتبرته الظروف المالية القاسية التي تمر بها الموازنة العامة للدولة.

مصطفى الرواشدة حمل الحكومة مسؤولية الإرباك الذي ستعرفه العملية التعليمية (الجزيرة نت)
وأكد الرواشدة أن المعلمين سيستمرون في إضرابهم وأنهم سيضربون عن العمل مع بداية الفصل الدراسي الثاني مطلع الشهر المقبل، محملا الحكومة مسؤولية الإرباك الذي سيعانيه إعلان نتائج التوجيهي وانتظام العملية التعليمية.

واستغرب ما وصفه بتوجه الحكومة لـ"إفقار المعلمين" الذين يعتبرون من الفئات الأشد فقرا في المجتمع الأردني.

وجاء الإضراب بعد أن حصل المعلمون على نقابة تمثلهم بدأت إجراءات الانتساب لها مؤخرا، وهي النقابة التي ستكون الأكبر في المملكة حيث يتوقع أن يزيد عدد المنتسبين لها على 100 ألف معلم في القطاعين العام والخاص.

وخاض معلمو الأردن سلسلة من الإضرابات والاعتصامات في العامين الماضيين انتهت بحصولهم على النقابة مطلع العام الماضي، بعد أن ظلت الحكومات المتعاقبة تعتبر تمثيل المعلمين في نقابة "غير دستوري" كونهم موظفين عموميين.

المصدر : الجزيرة