أردوغان (يمين) وهنية يلتقيان في إسطنبول اليوم

وصل رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية إلى تركيا اليوم الأحد لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، ولقاء رئيس مجموعة العون الإسلامية التي استهدفت إسرائيل سفينتَها بغارة مميتة عام 2010 أثناء توجهها لكسر الحصار الإسرائيلي على غزة.

 

ويقوم هنية بجولة رسمية في الدول الإسلامية بدأها بالسودان أمس السبت، وهي أول جولة له خارج قطاع غزة المحاصر منذ إقالة حكومته عام 2007.

 

يُذكر أن علاقات تركيا مع الحليف السابق إسرائيل تدهورت بشدة بسبب الغارة الإسرائيلية على قافلة المساعدات التي قُتل فيها تسعة نشطاء على سفينة تركية.

وظل أردوغان منذ تلك الأحداث يطالب برفع جميع القيود الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية.

 

ويلتقي هنية بأردوغان في مقره بإسطنبول مساء اليوم، كما يلتقي المسؤولين بمجموعة آي إتش إتش الإسلامية للمعونات.

 

وتجيء زيارة هنية لتركيا عقب محادثات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس فيها الشهر الماضي.


وكان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو قال الجمعة الماضية إن تركيا ترحب بأي فلسطيني.

وسعت تركيا للتوسط بين حركة التحرير الفلسطينية (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وأثارت اتصالاتها بحماس غضب إسرائيل.

 

وتصرّ حكومة أردوغان على أن السلام غير ممكن التحقيق بين الفلسطينيين والإسرائيليين إذا تم استبعاد حماس عن المحادثات بهذا الشأن.


ورفض رئيس الوزراء التركي وصف حماس بالإرهاب، ودافع عن أعضائها بوصفهم "مقاتلين مقاومين يناضلون للدفاع عن أرضهم".

المصدر : وكالات