اثنان من القتلى الذين سقطوا خلال شهر ديسمبر الماضي (رويترز)

أظهرت إحصاءات للحكومة العراقية أمس الأحد أن عدد القتلى المدنيين في أعمال العنف بالعراق تراجع إلى أدنى مستوى خلال العام الماضي في ديسمبر/كانون الأول، بينما أصيب 12 شخصا في حادثين منفصلين جنوب العاصمة بغداد.

وتشير إحصاءات من وزارة الصحة إلى أن عدد القتلى من المدنيين -الذين لقوا حتفهم خلال تفجيرات وغيرها من الهجمات- بلغ 90، بعد أن كان 112 في نوفمبر/تشرين الثاني.

ومن جهة أخرى، أظهرت إحصاءات من وزارتيْ الدفاع والداخلية أن 36 من جنود الشرطة و29 من الجيش قتلوا في ديسمبر/كانون الأول، مقابل 42 شرطيا و33 جنديا في نوفمبر/تشرين الثاني.

وكشفت الإحصاءات أيضا عن إصابة 99 مدنيا و92 شرطيا و88 جنديا في حوادث عنف خلال الشهر الماضي.

حوادث عنف
وقالت الشرطة العراقية أمس إن صاروخا أصاب خمسة أشخاص بجراح حين سقط في حي أبو دشير جنوب بغداد.

كما أصيب سبعة أشخاص -بينهم ثلاثة من أفراد الشرطة- بجراح حين انفجرت قنبلة كانت مزروعة على الطريق، مستهدفة دورية للشرطة في حي جسر ديالى على المشارف الجنوبية لبغداد.

وكان ثلاثة مدنيين قتلوا السبت عندما انفجرت قنبلة كانت مزروعة على الطريق بمنطقة سيد غريب الواقعة على بعد 80 كيلومترا شمال بغداد.

وتصاعدت أعمال العنف بعد انسحاب القوات الأميركية في 18 ديسمبر/كانون الأول، وسعي رئيس الوزراء نوري المالكي إلى اعتقال طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي بتهمة تشكيل فرق اغتيالات، كما طلب من البرلمان إقالة نائبه صالح المطلك.

المصدر : رويترز