تضارب حول مقتل اللواء محسن الأحمر
آخر تحديث: 2011/9/9 الساعة 22:56 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/9 الساعة 22:56 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/12 هـ

تضارب حول مقتل اللواء محسن الأحمر

اللواء علي محسن الأحمر انشق في مارس وانضم للثوار (الجزيرة-أرشيف)

تضاربت الأنباء حول مقتل اللواء علي محسن الأحمر بين تأكيد وسائل إعلام تابعة للحكومة، ونفي أخرى محسوبة على محتجين يطالبون بإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح.

وأكدت وسائل إعلام محسوبة على الحكومة اليمنية اليوم الجمعة مقتل اللواء الأحمر الذي انشق عن الجيش اليمني، ليعلن في 21 مارس/آذار انضمامه للمحتجين المطالبين بتنحي صالح وأسرته الحاكمة منذ 1978.

وقالت إن اشتباكا بالأسلحة النارية نشب داخل مقر الفرقة الأولى مدرع بين نجل شقيق الأحمر وعدد من أفراد حراسته، أسفر عن إصابته بجروح نقل على أثرها إلى مستشفى قريب من ساحة التغيير، وتوفي بعد إجراء عمليتين جراحيتين له.

ونفى مصدر عسكري تابع للواء الأحمر أن يكون قائد الفرقة الأولى مدرع قد قتل، واعتبر ما يتم تداوله في وسائل إعلام مقربة من الحكومة اليمنية "محض إشاعات".

ووصف ما نشر حول مقتل الأحمر أنه مجرد شائعات تأتي في سياق ما درجت عليه بقايا النظام من محاولة لخلق بلبلة فارغة في أوساط الناس.

وكان اللواء الأحمر تعهد في 21 مارس/آذار الماضي بحماية المحتجين بساحات التغيير في اليمن، وشدد في خطاب بمناسبة عيد الفطر على أن قرابته للرئيس صالح لن تمنعه من الوقوف مع مطالب المناهضين لنظامه.

ويوصف الأحمر بأنه مقرب من جماعة السلفيين في اليمن، كما أنّه كان أحد أذرع علي عبد الله صالح في الحروب ضد جماعة الحوثيين في شمال البلاد، التي تسببت بمقتل عشرات الآلاف من اليمنيين.

المصدر : يو بي آي
كلمات مفتاحية:

التعليقات