المحكمة أصدرت مذكرات توقيف لأربعة عناصر من حزب الله تتهمهم بالمشاركة في اغتيال الحريري  (الفرنسية-أرشيف)

اختارت المحكمة الدولية المكلفة بالنظر في قضية اغتيال رئيس الحكومة اللبناني الأسبق رفيق الحريري خمسة قضاة
لتشكيل هيئة المحاكمة التي من المقرر أن تبدأ عملها في 20 سبتمبر/أيلول الجاري.

وقال بيان صادر عن المحكمة -ومقرها لاهاي- إن القضاة الخمسة هم القاضي السويسري روبرت روث رئيسا، وبعضوية كل من القاضية اللبنانية ميشلين بريدي، والقاضي الأسترالي ديفد ري، والقاضية الجامايكية المناوبة جانيت نوسورثي، والقاضي اللبناني المناوب وليد عكوم.

وأشار البيان إلى أن القضاة الخمسة يمكن أن يجتمعوا قبل موعد المحاكمة للنظر في مختلف القضايا، ومن بينها عقد جلسة أولية مع المتهمين إذا كانوا قيد الاحتجاز، أو البت فيما إذا كانت المحاكمة غيابيا صحيحة (في حال غياب المتهمين)، والفصل في الطلبات الأولية.

ووفقا للنظام الأساسي وقواعد الإجراءات والإثبات في المحكمة، يحضر قضاة مناوبون في كل مرحلة من مراحل الإجراءات، ويجوز لهم أن يطرحوا أسئلة في الجلسات، لكن لا يحق لهم التصويت في أثناء المداولات. ويمكن أن يحل القضاة المناوبون محل هيئة المحاكمة، إذا تعذر على القضاة الذين لهم الحق في التصويت مواصلة مهامهم في الجلسات.

يشار إلى أن أمين سجل المحكمة الخاصة بلبنان الهولندي هيرمان فون هيبل ذكر في وقت سابق أنّ المحاكمة ستبدأ في منتصف عام 2012 سواء أكانت غيابية أم حضورية، على أنّ القرار الأخير في تحديد التوقيت يعود إلى القضاة.

وكانت المحكمة الخاصة بلبنان قد أصدرت مذكرات توقيف دولية لأربعة عناصر من حزب الله تتهمهم بالمشاركة في اغتيال الحريري و22 شخصا آخرين في 14 فبراير/شباط عام 2005، وسلمت القرار الاتهامي إلى السلطات اللبنانية في 30 يونيو/حزيران الماضي، لكن أيا من المتهمين لم يجر توقيفه.

ويتهم حزب الله -الذي يحظى مع حلفائه بغالبية الوزراء في الحكومة اللبنانية الحالية- المحكمة بأنها "إسرائيلية أميركية" تستهدف النيل منه، في حين يتمسك بها فريق رئيس الوزراء السابق سعد الحريري.

المصدر : وكالات