ياسر عبد ربه: التوجه إلى الأمم المتحدة سيساعد في إطلاق عملية سلام جادة (الجزيرة-أرشيف)

أكدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عقب اجتماع لها اليوم في رام الله برئاسة محمود عباس أنها ماضية في توجهها إلى الأمم المتحدة لطلب عضوية كاملة لدولة فلسطين.

وجاء في بيان تلاه أمين سر اللجنة ياسر عبد ربه أن هذا التوجه سيساعد في إطلاق عملية سلام جادة في المنطقة.

ودعا البيان إلى تحركات شعبية واسعة في فلسطين والشتات لدعم هذا التوجه.

وشدد عبد ربه على أن التوجه إلى الأمم المتحدة لا يمس بشرعية إسرائيل وإنما يشكل "الضمانة الوحيدة لأمنها وأمن جميع دول المنطقة".

وتزامن ذلك مع انطلاق حملة قومية في رام الله لتأييد جهود إعلان الدولة الفلسطينية حيث شارك مئات من سكان الضفة الغربية في مسيرات تطالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بالتعاون مع الفلسطينيين في هذا الشأن.

وقبل اجتماع اللجنة التنفيذية قال عضوها عزام الأحمد إن الضغوط متواصلة على القيادة لثنيها عن التوجه إلى الأمم المتحدة.

وبحسب الأحمد فإن آخر تلك الضغوط مارسه المبعوث الأميركي ديفد هيل على القيادة الفلسطينية، مضيفا أن الرئيس عباس أبلغ الجانب الأميركي تصميمه على طلب عضوية تامة لفلسطين في الأمم المتحدة وأنه عازم على التوجه إلى مجلس الأمن.

وفي هذا السياق قال المبعوث الأميركي السابق للشرق الأوسط جورج ميتشل إن الفرصة ضعيفة أمام المسؤولين الأميركيين كي يثنوا الزعماء الفلسطينيين عن التوجه إلى الأمم المتحدة لنيل اعتراف كامل بدولتهم.

المصدر : وكالات,الجزيرة