الغموض يلف مكان القذافي منذ تواريه عن الأنظار بعد دخول الثوار طرابلس (رويترز-أرشيف)

أرسل المجلس الوطني الانتقالي الليبي وفدا إلى النيجر المجاورة لبحث أي تسلل محتمل للعقيد معمر القذافي، يأتي ذلك بينما لا تزال وجهة القذافي غامضة، فبينما قالت مصادر للثوار إنه موجود في ليبيا، تحدثت تقارير إخبارية عن تحركات دبلوماسية سرية تجري لتأمين ممر آمن له.

ونقلت وكالة رويترز عن رئيس لجنة الشؤون السياسية بالمجلس فتحي بعجة أن المجلس أرسل وفدا إلى النيجر لبحث الوصول المحتمل للقذافي، مضيفا أن العقيد المخلوع ربما كان قريبا من حدود النيجر أو الجزائر في انتظار فرصة للتسلل عبرها.

وأوضح بعجة أن مبعوثين من رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الانتقالي محمود جبريل سيجتمعون مع رئيس النيجر محمد إيسوفو لبحث أي تسلل لمجموعات القذافي، وقال إنه لا يعتقد أن النيجر ستقبل القذافي.

النيجر تنفي
ومن جهته نفى وزير العدل في النيجر مارو أمادو الأنباء التي أفادت بلجوء القذافي إلى بلاده، كما نفى دخول أي موكب سيارات من ليبيا إلى أراضي النيجر.

لكن مصادر عسكرية من فرنسا والنيجر ذكرت لوكالة رويترز أن الموكب حط قرب قرب مدينة أغاديز مساء الاثنين قادما عبر طريق الجزائر التي رحبت الأسبوع الماضي بزوجة القذافي وابنته واثنين من أبنائه.

وقال مصدر عسكري فرنسي إن القذافي ربما يعد للحاق بالقافلة والسعي للجوء في بوركينا فاسو، وهي بلد أفريقي آخر قريب من ليبيا ونفت بوركينا فاسو وجود خطة كهذه.

ومن جهتها قالت وزارة الخارجية الأميركية إنه لا أدلة لديها على أن القذافي أو أفراد عائلته عبروا الحدود إلى النيجر. وقالت المتحدثة باسم الوزارة فيكتوريا نولاند إن سلطات النيجر أبلغت السفير الأميركي أن الذين عبروا الحدود إلى النيجر هم مسؤولون كبار في نظام القذافي.

والقذافي مطلوب للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في ليبيا، وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ للبرلمان إن أي بلد يذهب إليه يجب أن يسلمه ليحاكم، وهي تصريحات عبر عنها السفير الأميركي لدى ليبيا جين كريتز.

وقال كريتز إن العقيد ما زال يمثل خطرا ما دام هاربا، وشدد على أن بقاء القذافي حرا في ليبيا يمكن أن يمثل خطرا مستمرا على نجاح الحكومة الجديدة ويهدد سيطرتها على جميع أنحاء البلاد.

القذافي ظهر مؤخرا في شريط فيديو وهو يلعب مع إحدى حفيداته (رويترز)
أنباء متضاربة
ولا تزال التقارير الخاصة بمكان القذافي غير واضحة، وقال مسؤول كبير في المجلس الوطني الانتقالي إنه جرى رصده هذا الأسبوع في منطقة بالصحراء الخالية جنوب ليبيا.

وقد ظهر مؤخرا شريط فيديو يظهر فيه القذافي وهو يلعب مع إحدى حفيداته "كاشفا عن مزيج من المرح وجنون العظمة"، وأخذ يسألها مرات عديدة "ألا تحبينني".

وكانت أنباء تواترت بأن القذافي ونجله سيف الإسلام لا يزالان داخل ليبيا وأنهما لم يغادراها حتى الآن.

ونقت وكالة الأنباء الألمانية عن متحدث باسم الثوار قوله إن الثوار يحاصرون القذافي حاليا، وأن القبض عليه أو تصفيته ليس إلا مسألة وقت.

وذكر الموقع الإنجليزي لقناة "ليبيا الأحرار" أن المتحدث باسم المجلس العسكري في طرابلس أنيس الشريف رفض تحديد مكان القذافي، مؤكدا أنه لا يزال في ليبيا. ومشيرا إلى أن تقنيات عالية ومعلومات استخباراتية ساعدت في الوصول لمكانه.

تقارير إخبارية ذكرت الأربعاء أن الساعدي نجل القذافي أجرى محادثات سرية مع مسؤولين في الحكومتين الفرنسية والبريطانية لتأمين ممر آمن لوالده. ونقلت عن مصادر أن أحد مساعدي الساعدي قال إن القذافي لا يزال في ليبيا ولم يغادرها
محادثات سرية
وكانت تقارير إخبارية ذكرت الأربعاء أن الساعدي نجل القذافي أجرى محادثات سرية مع مسؤولين في الحكومتين الفرنسية والبريطانية لتأمين ممر آمن  لوالده. ونقلت عن مصادر أن أحد مساعدي الساعدي قال إن القذافي لا يزال في ليبيا ولم يغادرها.

وفي تصريحات غير مسبوقة اتهم ممثل المجلس الوطني الانتقالي لدى الجامعة العربية ومصر عبد المنعم الهوني جهات ليبية رفض الإفصاح عنها بالتورط في منح القذافي وأبنائه وكبار مساعديه مهلة لترتيب أوضاعهم والهروب إلى خارج ليبيا.

وقال الهوني إنه يجب فتح تحقيق رسمي في مسألة منح القذافي وأعوانه مهلة إضافية للتمكن من الهرب وعدم اعتقالهم ليمثلوا أمام العدالة جراء الجرائم البشعة التي ارتكبوها على مدى السنوات الـ42 الماضية.

بحث تسليم
في غضون ذلك قال وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي إن بلاده ستنظر في مسألة تسليم أبناء معمر القذافي الموجودين على أرضها "في حينها".
 
ونقل الموقع الإلكتروني "كل شيء عن الجزائر" عن مدلسي قوله إن "المسألة مرتبطة بالاتفاقية التي تربط البلدين بخصوص تسليم المطلوبين، وعلى وفق هذه الاتفاقية سيتم النظر في الموضوع".

وكان عدد من مسؤولي المجلس الوطني الانتقالي الليبي طالبوا الجزائر بتسليم أبناء القذافي الذين دخلوا أراضيها يوم 29 أغسطس/آب الماضي، وهم ابنته عائشة ونجلاه محمد وهانيبعل وزوجته صفية.

المصدر : الجزيرة + وكالات