أميركا تضغط على عباس وتلوح بالفيتو
آخر تحديث: 2011/9/8 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/8 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/11 هـ

أميركا تضغط على عباس وتلوح بالفيتو

عباس استقبل أمس بلير الذي طلبت منه واشنطن الضغط لاستئناف المفاوضات (الفرنسية)

قال مسؤولون فلسطينيون الأربعاء -بعدما استقبل الرئيس محمود عباس موفدين أميركيين- إنهم ماضون في طلب الاعتراف بدولة فلسطينية، بينما لوحت واشنطن أيضا بحق النقض (الفيتو) في حال أقدم الفلسطينيون على تلك الخطوة.

وفي تصريحات للجزيرة عقب استقبال عباس الموفديْن الأميركييْن ديفد هيل ودنيس روس في رام الله، أكد صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تمسك السلطة الفلسطينية بخيار التوجه إلى الأمم المتحدة للحصول على عضوية دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، وفي حدود 1967.

وقلل عريقات من أهمية التحذيرات الأميركية من التداعيات السلبية المحتملة لطلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة.

وأضاف أن عباس أوضح للمبعوثيْن الأميركييْن أنه يتعين على واشنطن أن تنصح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بمراجعة مسؤوليات حكومته بوصفها سلطة احتلال.

على طرفي نقيض
وأشار عريقات إلى أن الاختلافات بين السلطة الفلسطينية والولايات المتحدة حول هذه القضية ما زالت شاسعة، رغم الاجتماع الذي جرى في رام بين عباس والموفدين الأميركيين.

عريقات أشار إلى وجود هوة كبيرة بين موقفي السلطة وواشنطن من موضوع طلب العضوية
  (الجزيرة)
وكان عريقات قال في وقت سابق إن الفلسطينيين يسعون لضمان دعم أكثر من 150 دولة من أعضاء الأمم المتحدة الـ192.

وفي تصريحات متزامنة لوكالة الصحافة الفرنسية، قال عريقات إن الاجتماع عكس حجم الخلاف بين الموقفين الفلسطيني والأميركي، وهو ما أشار إليه أيضا المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة.

وقال أبو ردينة إن الفلسطينيين مصممون على الدفاع عن حقهم في طلب عضوية كاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة، لكنه أشار إلى اتفاق على ضرورة استمرار الاتصالات مع الإدارة الأميركية ومع اللجنة الرباعية الدولية التي التقى موفدها رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير الرئيس الفلسطيني في وقت سابق برام الله.

ووفقا لمصادر فلسطينية، فإن الموفدين الأميركيين كررا خلال اجتماعهما بعباس معارضة واشنطن طلب العضوية الكاملة للدولة الفلسطينية، وحثا بلير على بذل جهود مكثفة لاستصدار بيان من اللجنة الرباعية يدعو الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى استئناف التفاوض.



تلويح بالفيتو
وبينما كان ديفد هيل ودنيس روس يحاولان في رام الله إقناع عباس بالتخلي عن خطة طلب العضوية، لوحت إدارة أوباما بالفيتو لمنع الاعتراف بالدولة الفلسطينية عبر مجلس الأمن الدولي.

وقالت ويندي شيرمان -التي رشحها البيت الأبيض لتصبح ثالث أكبر مسؤول في وزارة الخارجية- إن إدارة الرئيس باراك أوباما كانت واضحة تماما بأنها ستستخدم حق النقض في حال عرض على مجلس الأمن مشروع قرار يقضي بالاعتراف بدولة فلسطينية.

وأضافت أن واشنطن تعمل كل ما في وسعها لعرقلة الجهد الفلسطيني في هذا الإطار.

وفي وقت سابق، دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون -في اتصال هاتفي مع عباس- إلى الاستماع إلى "الرسالة الأميركية" لتفادي ما سمته سيناريو سلبيا في نيويورك أواخر الشهر الجاري.

يذكر أن الصين أعلنت الأربعاء دعمها لطلب انضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة، معتبرة ذلك حقا مشروعا ثابتا للفلسطينيين.

المستوطنون يهددون بمسيرات مضادة في الضفة (الفرنسية-أرشيف)
خطة المستوطنين
في الأثناء، أعلن قادة للمستوطنين الأربعاء أنهم يخططون لمسيرات ستتجه إلى المدن الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، في حال نظم الفلسطينيون مظاهرات تأييدا لطلب العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

وقال ياكوف كاتز -وهو أحد قادة غلاة المستوطنين، خلال تجمع في الكنيست شارك فيه عشرات المستوطنين- إنهم سينظمون مسيرات "سلمية" نحو مدن كالخليل ونابلس ورام الله.

ومن جهته، أعلن النائب الإسرائيلي ميكائيل بن آري -خلال التجمع ذاته بالكنيست- أن المستوطنين رجالا ونساء وأطفالا سيشاركون في المسيرات المضادة للمسيرات الفلسطينية الداعمة لطلب العضوية في الأمم المتحدة.

وقبل أسابيع، كان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد أثار احتمال خروج مظاهرات بهذه المناسبة، وهو احتمال أثاره أيضا قياديون فلسطينيون بينهم النائب المعتقل مروان البرغوثي.

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات