من أحد اجتماعات الجامعة العربية في القاهرة (الجزيرة)

طالبت جامعة الدول العربية على لسان الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي المحتلة السفير محمد صبيح، بتفعيل المقاطعة العربية الرسمية والشعبية لإسرائيل.

وجاء ذلك خلال الدورة الـ86 لضباط اتصال المكاتب الإقليمية لمقاطعة إسرائيل التابع للجامعة العربية، والتي افتتحت أمس الاثنين بمقر الجامعة بالقاهرة بعدما ظلت تعقد لأكثر من سنوات بدمشق.

وقال السفير محمد صبيح في افتتاح الدورة "إن المطلوب هو أن تبقى المقاطعة هدفنا من غير تحريف، ويتطلب الالتزام بما نتفق عليه اتفاقًا يعكس قناعة حقيقية يجعله قابلا للتنفيذ".

وشدد على ضرورة تفعيل إجراءات المقاطعة كورقة ضغط على إسرائيل، خاصة بعد تصريحات لرئيس الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي قال فيها "إن إسرائيل تمتد من النيل إلى الفرات".

وأضاف السفير أن المدة الزمنية التي استهلكتها المفاوضات (16 عامًا) لم تتنازل إسرائيل فيها عن أي شيء، بل إنها تقوم بتصعيد القتل والحصار، ونجحت في إفشال جميع المبادرات.

ومن جهة أخرى، طالب مسؤول الجامعة بدعم المشروع الفلسطيني أمام منظمة الأمم المتحدة، والاعتراف الكامل بحق إقامة الدولة الفلسطينية، كما جاء في قرارات الأمم المتحدة.

ومن جانبه، شدد المفوض العام للمكتب الرئيسي لمقاطعة إسرائيل، غالب سعد، على أن المقاطعة العربية لإسرائيل هي أحد أعمدة القضية الفلسطينية منذ نشأتها، مشيرا إلى تأثرها بالظروف السياسية المحيطة بالقضية الأم.

وأضاف أن فكرة المقاطعة العربية لإسرائيل انطلقت منذ حوالي ستين عاما.

ويناقش اجتماع ضباط اتصال المكاتب الإقليمية لمقاطعة إسرائيل، على مدى ثلاثة أيام (يختتم غدا الأربعاء) عددًا من البنود المتعلقة بتفعيل المقاطعة العربية لإسرائيل، سواء أكانت حكومية أم شعبية، ورفع تقرير بنتائج الاجتماع إلى الدورة القادمة لوزراء الخارجية العرب الأسبوع المقبل.

يُذكر أن هذه الاجتماعات -التي تلتئم مرتين سنويًا- تعقد لأول مرة في مقر الجامعة العربية بالقاهرة، بعد أن كانت تعقد في دمشق لأكثر من عشر سنوات.

المصدر : قدس برس