العربي بمبادرة الجامعة لدمشق الأربعاء
آخر تحديث: 2011/9/5 الساعة 21:56 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/5 الساعة 21:56 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/8 هـ

العربي بمبادرة الجامعة لدمشق الأربعاء

العربي قال إنه سيبلغ القيادة السورية بالقلق العربي وسيسمع منها (الجزيرة)

يزور أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي دمشق الأربعاء على رأس وفد كبير حاملا مبادرة عربية لتسوية الأزمة الداخلية فيها, في حين بدأ وفد من الصليب الأحمر الدولي زيارة معتقلين سوريين.

وكان العربي قال أمس إن دمشق أبلغته أنها ترحب بزيارته التي ستكون الثانية منذ اندلاع الاحتجاجات منتصف مارس/ آذار الماضي, حيث سبق أن زار سوريا في يوليو/ تموز الماضي, والتقى الرئيس السوري بشار الأسد.

تسوية سلمية
وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن العربي سينقل إلى القيادة السورية مبادرة عربية ترمي إلى تسوية سلمية للأزمة التي تشكلت بفعل موجة الاحتجاجات, والعنف الذي قابلتها به السلطة.

دبلوماسي عربي قال إن مبادرة الجامعة تتوافق مع مطالب المجتمع الدولي (الجزيرة)

وكان العربي نفسه قد قال أمس إنه سينقل إلى القيادة السورية قلق الدول العربية من العنف الذي تمارسه قوات الأمن هناك ضد المحتجين, وسيسمع أيضا من المسؤولين السوريين.

وأضاف أنه لا توجد ضمانات بأن نظام الرئيس بشار الأسد لن يستخدم الزيارة لكسب الوقت.

وكان وزراء الخارجية العرب طلبوا من الأمين العام، في ختام اجتماع طارئ لهم بالقاهرة في الـ28 من الشهر الماضي، القيام بمهمة عاجلة لدمشق تشمل نقل مبادرة عربية لتسوية الأزمة.

وقال دبلوماسي عربي رفيع إن المبادرة لا تخرج عن مطالب المجتمع الدولي, وتدعو لوقف العمليات العسكرية, وإطلاق المعتقلين, وبدء الإصلاح السياسي.

وتحفظت دمشق رسميا على بيان صدر عن الاجتماع الوزاري العربي الأخير دعا إلى "وقف إراقة الدماء, وتحكيم العقل قبل فوات الأوان" وقالت إنها تعتبره "كأن لم يصدر". وتأتي مهمة العربي في ظل ضغوط غربية متصاعدة على نظام الأسد لحمله على وقف العنف.

وفي هذا الإطار, قال رئيس وزراء بريطانيا ديفد كاميرون مجددا اليوم إن الأسد فقد شرعيته, وعليه أن يتنحى لخير بلاده.

زيارة معتقلين
من جهة أخرى, أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم أن وفدا منها زار لأول مرة معتقلين سوريين.

كلينبرغر مجتمعا مع الأسد
 بدمشق صباح الاثنين (الفرنسية)

وقالت اللجنة في ختام زيارة لرئيسها جاكوب كيلنبرغر استغرقت يومين, والتقى خلالها الرئيس السوري (صباح اليوم) إن وفدا منها شرع أمس في تفقد سجن دمشق المركزي في ضاحية عدرا.

وأوضحت اللجنة أن وفدها سيزور في مرحلة أولى سجونا تخضع لوزارة الداخلية, على أن يزور لاحقا معتقلين في سجون أخرى.

وقال رئيس اللجنة في بيان صدر في ختام زيارته إن زيارات السجون التي بدأت أمس بموافقة السلطات السورية "خطوة إلى الأمام مهمة لأنشطتنا الإنسانية في سوريا".

وأوضح كيلنبرغر أنه حث الأسد حين التقاه صباح اليوم على ضمان معالجة المصابين من بين المحتجين الذين يقع اعتقالهم.

ورحبت اللجنة بما اعتبرته تقدما منذ زيارة كيلنبرغر لدمشق في يونيو/ حزيران الماضي, مشيرة إلى تمكنها من إيصال مساعدات إلى مناطق مضطربة من بينها درعا وحماة وإدلب واللاذقية.

ويقدر ناشطون ومنظمات حقوقية سورية عدد المعتقلين حاليا بما لا يقل عن خمسة عشر ألفا, في حين أن مجموع من تعرضوا للاعتقال منذ بدء الاحتجاجات بلغ ستين ألفا.

خارج سوريا
في الأثناء, قال ناشطون إن النائب العام لحماة عدنان البكور الذي أعلن قبل أيام استقالته من منصبه وصل إلى قبرص بعدما تمكن من مغادرة سوريا. وأكد البكور في تصريحات منسوبة إليه في شريط مصور أن القوات السورية قتلت أربعة من مرافقيه بينما أصيب هو بجروح طفيفة وهرب من مطارديه.

ويرجح بقوة أن سوريين مناهضين للنظام تمكنوا من تهريب البكور من محافظة إدلب عبر الحدود مع تركيا, وهي المنطقة التي فر منها آلاف المدنيين السوريين قبل أسابيع.

وشنت قوات من الأمن والجيش السوريين عمليات تمشيط واسعة في محافظة إدلب, وأكد ناشطون أنها كانت تستهدف البكور تحديدا.

وكان البكور –الذي تقول دمشق إنه تعرض للاختطاف من "إرهابيين"- قد اتهم الأمن في حماة بتصفية 72 سجينا, وقال إنه أُجبر على التصريح بدفن مدنيين تعرضوا للاغتيال بالمدينة التي تعرضت لعمليات قمع متلاحقة منذ مطلع رمضان الماضي.

المصدر : وكالات

التعليقات