مطلب نوبة مصر الرئيسي هو إعادة توطينهم حول بحيرة ناصر (الأوروبية)

شارك مئات النوبيين في أسوان بجنوب مصر الأحد في اعتصام شابته أعمال عنف للمطالبة بإعادة توطينهم حول بحيرة ناصر قرب السد العالي، وبما وصفوه بحقوقهم الثقافية.

وقالت مصادر في المحافظة إن بعض المحتجين أضرموا النار في واجهة مبنى ديوان عام محافظة أسوان، مما اضطر العاملين إلى الخروج من الأبواب الخلفية للمبنى، إلا أنه لم تحدث إصابات تذكر.

وأُضرمت النار في واجهة المبنى عندما أزال مسؤولون محليون صباح اليوم خيمة اعتصام نـُصبت في حديقة درة النيل.

وأضافت المصادر ذاتها أن مجموعة أخرى من المعتصمين رشقت بالحجارة المركز التكنولوجي التابع لمجلس مدينة أسوان، وأتلفت بعض سيارات الشرطة الموجودة بالقرب من المبنى.

مطالب المحتجين
وكان الاعتصام قد بدأ بمسيرة إلى كورنيش النيل بأسوان شارك فيها مئات النوبيين من محافظات أسوان والقاهرة والإسكندرية والسويس. وحمل المشاركون في المسيرة لافتات تؤيد حق النوبة في العودة إلى ضفاف بحيرة ناصر. وقطع المتظاهرون طريق كورنيش النيل، وعاقوا حركة المرور بالكامل.

ويطالب النوبيون مجلس الوزراء والمجلس العسكري الأعلى الحاكم بسن وإقرار قانون يعيد توطين النوبيين حول البحيرة، كما يطالبون بالاعتراف والإقرار بثقافتهم في الدستور المصري.

ورفض هؤلاء تخصيص أراض زراعية للنوبيين في "توشكى" بالصحراء الغربية كبديل للأراضي التي يطالبون بها حول البحيرة، ويطالبون بإلغاء قرارات تخصيص مخالفة للقانون صدرت لوزراء سابقين ومستثمرين مصريين وأجانب على أرض البحيرة.

المصدر : وكالات