تنسيق فلسطيني تركي ضد تقرير بالمر
آخر تحديث: 2011/9/4 الساعة 20:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/4 الساعة 20:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/7 هـ

تنسيق فلسطيني تركي ضد تقرير بالمر

منظمة التحرير أكدت أن استمرار حصار غزة انتهاك صارخ للقوانين الدولية (الجزيرة-أرشيف)

أكدت منظمة التحرير الفلسطينية اليوم، أنها ستنسق مع الحكومة التركية عبر التوجه إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي، للطعن في تقرير الأمم المتحدة، الذي عدّ الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة أمرا مشروعا وقانونيا، وهو تحرك لقي تأييدا من الجامعة العربية، في وقت انتقدت فيه منظمة التعاون الإسلامي التقرير الأممي.

جريمة ضد القانون
وقالت اللجنة التنفيذية للمنظمة في بيان لها، إن التقرير غير شرعي، ويمثل انتهاكا صريحا للقواعد والقوانين الدولية، ومخالفا بشكل مباشر للقانون الدولي، الذي أكد في كل قراراته على عدم شرعية الاحتلال وكل الإجراءات التي يفرضها على الشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها الحصار.

وقالت اللجنة إن اعتبار استمرار الحصار البحري والبري على غزة أمرا مشروعا يشكل في حد ذاته جريمة ضد القانون الدولي.

وأشارت إلى أنها ستواصل جهودها الدبلوماسية والسياسية، لفضح الحصار



الإسرائيلي المخالف للشرعية الدولية.

السفينة التركية مرمرة التي تعرضت للاعتداء الإسرائيلي (الجزيرة-أرشيف)
وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، التي نشرت قبل أيام مقتطفات من تقرير للأمم المتحدة أعده جيفري بالمر رئيس وزراء نيوزيلندا السابق، إن التقرير اعتبر أن إسرائيل بالغت في  تصديها لقافلة "أسطول الحرية".

وكانت البحرية الإسرائيلية اعترضت في نهاية مايو/آيار من العام الماضي بالقوة ست سفن تمثل "أسطول الحرية"، الذي كان ينقل مساعدات إنسانية، فضلا عن 700 متضامن إلى قطاع غزة، ومنعته من الوصول إلى القطاع بالقوة، مما أسفر عن مقتل تسعة متضامنين تركيين وجرح العشرات.

تأييد
وأعلن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي اليوم، عن تضامن الجامعة مع تركيا في إجراءاتها ضد إسرائيل، بعد تقرير الأمم المتحدة، وقال العربي إنه تلقى اتصالا من وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، أبلغه فيه بتحرك تركيا في الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن، وكذلك اللجوء إلى محكمة العدل الدولية لأخذ رأيها الاستشاري.

من جانبه، قال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو، في بيان: إن تقرير لجنة التحقيق الأممية لم يتسم بالموضوعية والحياد، لأنه يعدّ الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة قانونيا، مضيفا أنه لا يمكن لمنظمة التعاون الإسلامي أن تقبل أي تقرير من شأنه تبرئة



الهجوم الإسرائيلي على الأسطول الإنساني.

المصدر : وكالات

التعليقات