اشتباكات بين مؤيدي صالح ومعارضيه
آخر تحديث: 2011/9/4 الساعة 14:22 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/4 الساعة 14:22 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/7 هـ

اشتباكات بين مؤيدي صالح ومعارضيه

انتشار مكثف للقوات اليمنية والمسلحين بصنعاء (رويترز-أرشيف)

اندلعت اشتباكات بين قوات موالية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح ومسلحين من أنصار الثورة شمال مدينة تعز. وتشهد صنعاء وعدد من المدن اليمنية انتشارا مكثفا للمسلحين، من العسكريين ورجال القبائل، وهو ما ينذر بحسب مراقبين بانفجار الوضع عسكريا
.

وكانت اشتباكات قد اندلعت بين قوات موالية لصالح ومسلحين من أنصار الثورة شمال مدينة تعز وسمعت في المدينة أصوات قذائف مدفعية ودبابات، ذكرت مصادر محلية أن قوات صالح أطلقتها على تجمعات المسلحين خلال المواجهات التي استمرت ساعات.

وتعرضت ساحة الحرية وبعض الأحياء السكنية في المدينة لإطلاق نار كثيف من قبل قوات موالية لصالح، في حين خرجت مظاهرات في تعز اليوم تطالب بما سماه الثوار الحسم الثوري.

من ناحية أخرى أعادت القوات الموالية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح انتشارها في العاصمة اليمنية صنعاء اليوم الأحد بعد أن دعت المعارضة اليمنية إلى تكثيف الاحتجاجات المطالبة بإسقاط نظام صالح، كما أغلقت قوات الأمن جميع الطرق المؤدية إلى العاصمة.

ويخضع صالح للعلاج في العاصمة السعودية الرياض منذ إصابته بتفجير قبل ثلاثة أشهر، إلا أنه تعهد في كلمة له الشهر الماضي بالعودة "قريبا" إلى اليمن.



آثار اشتباكات بأبين في مايو بين الجيش ومسلحين (الفرنسية-أرشيف)

مقتل جنود
في تطور آخر قتل ثلاثة جنود يمنيين أمس السبت بتفجير انتحاري قرب عدن جنوبا، وتحدث مسؤول يمني عن هجومٍ بمفخخة استهدف نقطة تفتيش على الطريق بين عدن وأبين، قتل فيه منفذه، وثلاثة عسكريين
.

يأتي ذلك في الوقت الذي ذكرت فيه تقارير صحفية نشرت اليوم نقلا عن مصدر قبلي أن أعدادا من عناصر القاعدة بدأت تتوافد على محافظة مأرب بعد احتدام المعارك بين العناصر المرتبطة بالقاعدة وقوات الجيش في أبين.

ويسيطر مسلحون يصفون أنفسهم بأنهم أعضاء في مجموعة "أنصار الشريعة" على زنجبار منذ نهاية مايو/أيار الماضي، حيث حاصروا اللواء 25 الميكانيكي في ملعب الوحدة.

وتحدث مصدر عسكري الخميس عن تقدم عسكري نحو زنجبار -الواقعة إلى الشرق من عدن- من جبهتين، مكن القوات المتقدمة من الالتحام بقوات هذا اللواء.

وأكد مصدر طبي في مستشفى الرازي ببلدة جعر القريبة وصول 12 جثة لمسلحين، قتلوا في المعارك حسب مصدر عسكري.

وزادت القاعدة مؤخرا نشاطها في اليمن وفي الجنوب تحديدا، مستفيدة من الانفلات الأمني الذي نتج عن صراع نظام الرئيس علي عبد الله صالح ومعارضيه الذين يطالبون بإسقاطه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات