مروان أحمد بوبيضة نفى أن تكون لشركة البراق علاقة بنظام القذافي (الجزيرة نت)
الجزيرة نت-بنغازي
قال المدير العام لشركة البراق للنقل الجوي في ليبيا مروان أحمد بوبيضة إن الشركة تنوي رفع دعوى قضائية ضد صحيفة ديلي تلغراف البريطانية، التي نشرت تقريرا في 19 من أبريل/نيسان الماضي عددت فيه أصول وأموال صفية فركاش الزوجة الثانية للعقيد معمر القذافي، وقالت إن من بينها شركة البراق للطيران، وهي شركة خاصة تنافس شركة الطيران الليبية الحكومية، بحسب ما أوردته الصحيفة.

وأكد بوبيضة أن الخبر عار عن الصحة، وأنه تم تكليف مكتب المحامي البريطاني سيتفانس هاروود بمباشرة رفع الدعوى أمام القضاء الإنجليزي، متهما ديلي تلغراف بعدم تحري الدقة في نشر المعلومات، وعدم ملكيتها وثائق تؤكد ما نشرته، وكذلك لما اعتبره بوبيضة تشويها منها لسمعة الشركة، مما قد يؤثر على مستقبلها التجاري.

وقال بوبيضة إن هيئة الطيران المدني الليبية "طلبت منا إرجاع طائراتنا من الخارج إلى مدينة سبها، فرفضنا تخوفا من استعمالها في نقل المرتزقة، وأنزلناها في مطار طرابلس، وسفـّرنا طياري الشركة الأجانب إلى الخارج، لإيقاف استعمالها من نظام القذافي".

ديلي تلغراف قالت إن شركة البراق ترجع ملكيتها لزوجة القذافي، وهو ما قال مدير الشركة إنه غير صحيح واعتبره مسا بسمعة شركته
وقال إن هيئة الطيران المدني ووزارة المواصلات عرقلت البراق على امتداد سنوات عملها، ولم تعطياها حقها في توزيع الرحلات مقارنة بالشركات التابعة للدولة ("الأفريقية" و"الليبية") بالهبوط في معظم عواصم الدول العربية، أو مدنها الثانية، كما منعت طائراتها من الطيران إلى أغلب دول العالم -ومنها جنوب أفريقيا- رغم قدرة الشركة على ذلك، وعدم توفر طائرات لدى شركات النظام لتوفير هذه الخدمة.

وعاب بوبيضة على بعض وسائل الإعلام الليبية -ومنها قناة ليبيا الأحرار التي تبث من قطر- نشرها لهذا الخبر دون الرجوع لإدارة الشركة للتثبت من صحته، أو الإشارة إلى مصدره "ديلي تلغراف"، كما أن الشركة –حسب قوله- كانت لا تستطيع الرد على الصحيفة البريطانية قبل تحرير طرابلس، خوفا على أكثر من 640 موظفا يعملون في الشركة موجودين بالعاصمة الليبية، خاصة أن كتائب القذافي اعتقلت مجموعة من موظفي الشركة في المدينة المذكورة.

واستغرب بوبيضة نشر هذا الخبر، وقال إن صفية فركاش رفضت عرض البراق باحتكار رحلات طرابلس/الأبرق (20 كم شرق البيضاء)، لرغبتها في ركوب طائرات تابعة للنظام، لأنها كانت كثيرة الزيارات لمسقط رأسها في البيضاء.

وختم بوبيضة تصريحه بأنه قابل رئيس المجلس الوطني الانتقالي المؤقت مصطفى عبد الجليل، وشرح له ملابسات خبر ديلي تلغراف، مشيرا إلى أن عبد الجليل أكد له ثقته في البراق، وعدم تبعيتها لصفية فركاش أو غيرها من أركان نظام القذافي.

المصدر : الجزيرة