بيان الجيش الأميركي قال إن الجندي كان يستعد للخروج إلى عملية عسكرية (رويترز-أرشيف)

قتل جندي أميركي بشمال العراق في أول حادث من نوعه منذ أكثر من شهرين في وقت تواصلت فيه أعمال العنف في أنحاء متفرقة من البلاد، استهدف معظمها رجال الأمن، وكان أبرزها تفجير في شمال البلاد استهدف مصرفا يتقاضى فيه أفراد الشرطة رواتبهم.

وقال الجيش الأميركي في بيان مقتضب صادر الخميس إن الجندي قتل بنيران غير مباشرة عندما كان يستعد للخروج إلى عملية عسكرية. ولم يدل البيان بتفاصيل أخرى.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها قتل جندي أميركي في عمليات قتالية منذ يوليو/تموز الماضي.

وبحسب حصيلة إعلامية، قتل 4478 جنديا أميركيا منذ الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003. 

التفجير استهدف مصرفا يتقاضى رجال الشرطة رواتبهم فيه (الفرنسية)
تطورات أخرى
يأتي ذلك في وقت تواصلت فيه أعمال العنف، إذ قتل مهاجم انتحاري ثلاثة أشخاص وأصاب 76 بجروح معظمهم من السكان في مدينة كركوك (250 كيلومترا شمالي بغداد) اليوم الخميس بعد أن فجر سيارته أمام مصرف كان أفراد من الشرطة يتقاضون رواتبهم فيه.

وقالت السلطات المحلية إن المهاجم قاد سيارته إلى مكان البنك وألحق أضرارا بالمباني القريبة وأشعل النار في عربات واقفة في وسط المدينة.

وقال رئيس المجلس المحلي في كركوك حسن توران إن إجراءات الأمن حول البنك كانت مشددة لكن المهاجم اقتحم البنك بالسيارة وتمكن من تفجير نفسه رغم أن قوة الأمن فتحت النار عليه وأصابته بجروح.

من جانبه، اتهم المدير العام للشرطة اللواء جمال طاهر تنظيم القاعدة بتدبير العملية الانتحارية، مشيرا إلى أن "قوة من فوج طوارئ صلاح الدين قدمت من تكريت المجاورة لتسلم مستحقات مالية من المصرف بالإضافة إلى قوات شرطة كركوك لدى وقوع التفجير".

وأضاف أن "تنظيم القاعدة يحاول إيصال رسالة مفادها أننا موجودون"، مؤكدا أن "القاعدة تحاول إشعال الفتنة بين مكونات كركوك".

وفي تطورات أخرى، قال مصدر في الجيش إن قذيفتي مورتر سقطتا على قاعدة تابعة للجيش العراقي مما أسفر عن مقتل جندي وإصابة اثنين آخرين في الطارمية (25 كيلومترا إلى الشمال من بغداد).

وفي العاصمة بغداد، قتل مسؤول في وزارة الداخلية وأصيب سائقه في شارع فلسطين بشمال شرق بغداد برصاص أطلقه مسلحون مجهولون.

وفي بغداد أيضا، قالت مصادر في الشرطة إن مسلحين يستقلون دراجة نارية ومعهم أسلحة مزودة بكواتم للصوت استهدفوا دورية للشرطة العراقية، مما أسفر عن مقتل ضابط وإصابة شرطي في حي الوزيرية بشمال بغداد.

ومساء أمس في الحي ذاته، أطلق مسلحون كانوا داخل سيارة مسرعة ومعهم أسلحة مزودة بكواتم صوت الرصاص على نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي مما أسفر عن إصابة جندي.

المصدر : وكالات