حسن مشيمع رئيس حركة حق المعارضة (الجزيرة نت-أرشيف)
الجزيرة نت-خاص
أيدت محكمة الاستئناف العسكرية في البحرين أحكاما مختلفة صدرت في وقت سابق ضد ٢١ معارضا وسياسيا بحرينيا، بينها ثمانية أحكام بالمؤبد على قيادات في المعارضة على خلفية ما عرف بالتنظيم الإرهابي في البحرين.
 
ومن أبرز المتهمين الذين أيدت المحكمة أحكام المؤبد ضدهم اليوم الأربعاء، حسن مشيمع رئيس حركة حق المعارضة، وعبد الوهاب حسين رئيس تيار الوفاء، والحقوقي عبد الهادي الخواجة، ورجل الدين الشيعي محمد حبيب المقداد، إضافة إلى سعيد الشهابي رئيس حركة أحرار البحرين المقيم في لندن حيث مقر حركته.
 
أحكام مختلفة
وأيدت المحكمة أحكاما متفاوتة بالسجن على آخرين تراوحت بين سنتين وخمس عشرة سنة بينهم الأمين العام لجمعية وعد المعارضة إبراهيم شريف الذي حكم عليه بخمس سنوات.
 
كما أيدت المحكمة العسكرية أحكاما على سبعة آخرين بعضهم في الخارج والبعض الآخر مختف داخل البلاد منذ فرض قانون الطوارئ منتصف مارس/ أذار الماضي بينهم المدون علي عبد الإمام الذي يواجه حكما بالسجن لخمس عشرة سنة.
 
ومن أبرز التهم التي وجهتها المحكمة للمتهمين محاولة قلب نظام الحكم وتغيير دستورها ونظامها الملكي، والترويج لتغيير النظام السياسي بالقوة، إلى جانب تهمة السعي والتخابر مع منظمة إرهابية في الخارج لصالح دولة أجنبية، وتهمة التنظيم والاشتراك في مسيرات دون إخطار الجهات الرسمية.
 
ووفقا للنائب العام العسكري البحريني فإن للمتهمين حق الطعن بالحكم أمام محكمة التمييز المدنية.
 
صورة نشرها ناشطون على الإنترنت لليوم الثاني من الاحتجاجات السيارة
وذكرت مصادر للجزيرة نت أن المحكمة رفضت في جلستها اليوم الأربعاء الموافقة على لقاء المتهمين بأهاليهم داخل قاعة المحكمة من دون ذكر أسباب المنع.
 
احتجاج بالسيارات
من ناحية أخرى تواصلت ولليوم الثالث على التوالي الاحتجاجات في العاصمة البحرينية عندما زج آلاف المحتجين سياراتهم في شوارع المنامة لشل حركة المرور في محاولة منهم للضغط على الحكومة لتنفيذ إصلاحات سياسية ودستورية.
 
واستمرت الاختناقات المرورية لأكثر من خمس ساعات متواصلة واضطرت سلطات المرور إلى إغلاق بعض الشوارع المؤدية للشارع الذي تركز فيه الاختناق المروري لتخفيف الضغط عليه، في حين انتشرت دوريات لقوات الأمن في بعض النقاط القريبة من منطقة دوار اللؤلؤة سابقا.

وأعلنت جمعية الوفاق المعارضة أنها ستنظم غدا الخميس مهرجانا احتجاجيا على اعتقال وضرب النساء نهاية الأسبوع الماضي بعد ما حاولن المشاركة في مظاهرات وقعت في منطقة السنابس المحاذية لمنطقة دوار اللؤلؤة.

المصدر : الجزيرة